سكولاري خلال اشتباكه مع دراغوتينوفيتش( الفرنسية)

قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إيقاف مدرب المنتخب البرتغالي البرازيلي لويز فيليبي سكولاري أربع مباريات بسبب اشتباكه مع المدافع الصربي إيفيكا دراغوتينوفيتش بعد انتهاء المباراة بين منتخبي البلدين ضمن تصفيات كأس أوروبا 2008.

كما قرر الاتحاد الأوروبي تغريم سكولاري بمبلغ يتجاوز 12 ألف يورو وإيقاف دراغوتينوفيتش مباراتين، واتهمهما "بسوء السلوك" وفقا للمادة الخامسة من قانون الانضباط الخاص بالاتحاد.

وسارع المدرب البرازيلي للتنديد بهذه العقوبة ووصفها بأنها ظالمة، مؤكدا أنه سيستأنف قرار إيقافه.

وأشار سكولاري إلى أن اللاعب الذي افتعل هذه المشكلة عوقب بالإيقاف مباراتين ولهذا السبب يجب أن يستأنف القرار حالما يأخذ الاتحاد البرتغالي علما بالوقائع.

عقوبة قاسية
من جانبه، اعتبر رئيس الاتحاد البرتغالي جيلبرتو مادايل أن قرار الاتحاد الأوروبي كان بمثابة عقوبة قاسية على سكولاري.

في هذه الأثناء أكد الاتحاد الصربي للعبة أنه لن يستأنف القرار القاضي بإيقاف دراغوتينوفيتش مباراتين.

وأظهرت الصور التي بثتها شبكات التلفزيون البرتغالية سكولاري يوجه ضربة إلى وجه اللاعب الصربي بعد اللقاء الذي جرى في لشبونة في 12 من الشهر الجاري وانتهى بتعادل المنتخبين 1-1 ضمن تصفيات المجموعة الأولى.

ونفى سكولاري أن يكون قام بهذا العمل، وقال إن "دراغوتينوفيتش ذهب ليضرب كواريسما وقد وقفت بين اللاعبين لمنع أي اعتداء. وإذا قال إني لمسته فهو يكذب".

وبمقتضى هذه العقوبة سيغيب سكولاري عن المباريات الأربع المتبقية للبرتغال في التصفيات ضد أذربيجان وكزاخستان في أكتوبر/تشرين الأول، وأرمينيا وفنلندا في نوفمبر/تشرين الثاني القادم، في حين سيغيب دراغوتينوفيتش عن مباراتي صربيا ضد أرمينيا وأذربيجان الشهر القادم.

المصدر : الفرنسية