تباين التقييمات لأداء المنتخب العراقي بتصفيات أولمبياد بكين
آخر تحديث: 2007/9/11 الساعة 19:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/11 الساعة 19:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/29 هـ

تباين التقييمات لأداء المنتخب العراقي بتصفيات أولمبياد بكين

المنتخب الأولمبي العراقي يتصدر حاليا مجموعته في تصفيات بكين (الفرنسية-أرشيف)

فاضل مشعل-بغداد

أثار فوز المنتخب الأولمبي العراقي لكرة القدم على نظيره اللبناني بخمسة أهداف دون رد وتصدره المجموعة التي تضم كوريا الشمالية وأستراليا ردود فعل مختلفة في الأوساط الرياضية في العراق من منتقد لتعادل الفريق في أولى مبارياته مع أستراليا إلى ممتدح للفوز على لبنان.

وفي استطلاع لآراء عدد من أهل كرة القدم أجرته الجزيرة نت يرى نجم نادي الزوراء -مدرب حاليا- كريم صدام أن "هناك هفوات دفاعية في الفريق العراقي من تكتل وعدم تغطية برغم إبداع الخطوط الأخرى في الانتقال والضغط على الخصم مما سبب إرباكا واضحا على دفاعات الخصم ولدت تلك الهزيمة الثقيلة للأولمبي اللبناني".

ويعتقد الصحفي الرياضي خالد جاسم أن الأولمبي العراقي الذي احتل المرتبة الرابعة في أولمبياد أثينا 2004 برهن "إلى حد ما على استفادته من المعايير والثوابت التي يحملها الملاك الفني في توظيف أدواته وتفعيلها بحسب الإستراتيجية والنظام المتبع بتأهيل الإمكانات وتقويمها لجني الثمار".

المنتخب العرافي في إحدى الدورات التدريبية في ميدنة أربيل (الفرنسية-أرشيف)
صورة حقيقية
وبرأي نجم دفاع منتخب العراق السابق -مدرب حاليا- غانم عريبي "هذا السيل التهديفي في شباك الأولمبي اللبناني سيبرز الصورة الحقيقية لنجوم الأولمبي العراقي بعد أن اعتلى قمة مجموعته".

ويشير اللاعب الدولي ونجم منتخب العراق السابق سعد عبد الحميد إلى أن "مهمة الأولمبي العراقي المقبلة لا تقبل القسمة على اثنين فلا بد من بذل جهود استثنائية للوصول إلى الهدف وهو حجز تذكرة السفر إلى أولمبياد بكين 2008 ولا بد من تفادي الأخطاء".

وامتدح الصحفي العراقي علي الحسناوي عددا من لاعبي الفريق مثل اللاعب سامر سعيد ووصفه بالرجل الصغير صاحب الأفعال الكبيرة، معتبرا إياه تجسيدا رائعا لمتطلبات اللاعب الذي يتوقع أن يرتقي إلى مستوى النجوم.

بعض المعلقين انتقد خطة المدرب يحيى علوان في مباراته ضد أستراليا (رويترز-أرشيف)
خطأ وآمال
ويرى الحسناوي أن "المدرب يحيى علوان أخطأ في مباراته مع أستراليا ليصيب في مباراة الفوز الكاسح مع لبنان والخطأ هنا هو عدم استثمار قدرات اللاعب كرار جاسم حينما يتحرر من قفص المركز ليفرش جناحيه على أرض الملعب تماما كما كان يفعل مع المنتخب الوطني".

ويقول نعيم صدام لاعب نادي الطلبة السابق -إداري حاليا- إن الفوز بهذه النتيجة ارتقى بالمنتخب الأولمبي إلى المركز الأول بفارق الأهداف عن ملاحقه الأولمبي الأسترالي الذي حل ثانيا بعد فوزه على الأولمبي الكوري الشمالي بهدف دون رد.

وسيواجه المنتخب العراقي يوم الأربعاء في الدوحة نظيره الكوري الشمالي الذي يحتل الصف الأخير وسط آمال بتأهله للمرة الخامسة إلى الألعاب الأولمبية. ولا يزال العراقيون يحنون إلى تألق منتخبهم في دورة سول 1988 حيث ترك بصمة تاريخية بفوزه على البرتغال واحتلاله المركز الرابع بسبب خطأ دفاعي بسيط بعد أن كان مؤهلا لاحتلال أحد المراكز الثلاثة الأولى.

المصدر : الجزيرة