يلعب النادي الأهلي والإسماعيلي المصريان غدا بملعب القاهرة على لقب كأس السوبر السابعة لكرة القدم في مباراة تجمع بين بطل الدوري وبطل الكأس.
 
وتوج الأهلي الموسم الماضي بلقب الكأس على حساب الإسماعيلي ما مكن الأخير بأن يكون طرفا بكأس السوبر للمرة الأولى في تاريخه، فيما يسعى الأول للقبه الرابع في خامس مشاركة له.
 
وتدور مواجهة الغد في أجواء من التوتر ليس فقط بسبب الحساسية التي باتت تصاحب لقاءات الفريقين، بل أيضا لأنهما يتصارعان على ضم اللاعب حسني عبد ربه.
 
ولم تحسم قضية اللاعب حتى الآن، ما دفع الطرفين للجوء إلى الاتحاد الدولي الذي سيعلن قراره قريبا.
 
وضعية صعبة
ويمر الفريقان بفترة غير سهلة على الصعيد الأفريقي بعد تعرض الأهلي للخسارة أمام الترجي التونسي في الجولة الرابعة لدوري أبطال أفريقيا.
 
في المقابل أصبحت آمال الإسماعيلي في التأهل لنصف نهائي مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي ضعيفة بعد تعادله مع كوارا يونايتد النيجيري، بحيث توقف رصيده عند نقطتين.
 
وازدادت الأوضاع تأزما بالنسبة للإسماعيلي بعد إقالة مدربه الفرنسي باتريس نوفو، في الوقت الذي طلب فيه المدير الفني الجديد طه بصري بأن تبدأ مهمته مع الفريق بعد انتهاء السوبر.
 
يذكر أن الزمالك فاز باللقب مرتين عامي 2001 و2002 والأهلي ثلاث مرات سنوات 2003 و2005 و2006 والمقاولون العرب مرة واحدة عام 2004.

المصدر : الفرنسية