جانب من حضور الجماهير السودانية لإحدى المباريات (الجزيرة نت)

عماد عبد الهادي-الخرطوم
 
يبدو أن النتائج الإيجابية التي أحرزتها كرة القدم السودانية ستعيد إليها موقعها الريادي بين دول القارة السمراء. كما يبدو أنها تسير بخطى سريعة لاستعادة أمجادها السابقة.
 
وكان المنتخب القومي السوداني قد تأهل لنهائيات أمم أفريقيا بدولة غانا في العام 2008، بينما حقق المريخ والهلال نتائج ايجابية كبيرة قادتهما للتأهل إلى دور المجموعات في منافستي الأندية الأبطال والكونفدرالية الأفريقية وتقدمهما على عدد من الأندية الكبيرة في القارة.
 
وفيما لا تزال جماهير الرياضة السودانية تواصل أفراحها بعودة فرقها ومنتخبها إلى المنافسات الإقليمية والدولية، اعتبر خبراء رياضيون أن نهضة كرة القدم السودانية هي بشارة خير لجميع الرياضات في البلاد.
 
لكنهم حذروا في الوقت ذاته من انتكاسة ربما تكون غير محسوبة بسبب عدم اهتمام الدولة بدعم الرياضة وتوفير سبل انطلاقها نحو الأمام. ولم يستبعدوا عودة الانتكاسة إذا ماواصلت الحكومة في إهمال الرياضة وعدم دعمها بالشكل الذي يؤهلها للمنافسة الخارجية.
 
نهضة شاملة
 الريح وداعة الله دعا إلى التخطيط الجيد لنطوير كرة القدم في السودان (الجزيرة نت)
واعتبر المفوض الاتحادي للشؤون الرياضية بالسودان الريح وداعة الله أن نهضة الكرة السودانية مؤخرا لم تكن خبط عشواء مشيرا إلى أنه ربما يكون بداية لنهضة شاملة رغم عدم وجود التخطيط السليم والمنهج المدروس لعموم كرة القدم بالسودان.
 
وقال وداعة الله للجزيرة نت إن هناك إهمالا من الحكومة لكافة أنواع الرياضة بالسودان لكن من الممكن أن تتطور إذا وجدت من يرعاها.
 
أما المدرب القومي سيد سليم فاعتبر أن تأهل المنتخب القومي لم يكن نتاجا لخطة مرسومة لكنه جاء بقوة دفع تمثلت في فريقي المريخ والهلال دون بقية الأندية السودانية لما لهما من إمكانيات وفرها رأس المال الذي لجا أخيرا للعمل في مجال كرة القدم بالبلاد.
 
وطالب سليم في حديث للجزيرة نت الحكومة بدعم الرياضة ووضع الخطط الكفيلة بإعادة الحياة لها، محذرا من العودة إلى الوراء لأنها ستمثل خيبة أمل كبيرة لعامة المواطنين.
 
استقدام المحترفين
طه صالح شريف متفائل بمستقبل
كرة القدم السودانية (الجزيرة نت)
لكن الإداري واللاعب السابق طه صالح شريف ربط بين استقدام المحترفين والمدربين الأجانب للمريخ والهلال بتطور الكرة السودانية في الفترة الأخيرة.
 
وتوقع في تصريح للجزيرة نت أن تشهد السنوات القادمة عودة طموحة لكرة القدم السودانية بسبب المنافسة القوية بين اللاعب المحلى والأجنبي وطرق التدريب الحديثة التي توفرها تلك الأندية.
 
كما توقع أن يجتهد اللاعب السوداني للبحث عن الاحتراف الخارجي لتطوير مستواه (وبالتالي سينعكس ذلك على المنتخب القومي). 

المصدر : الجزيرة