قال رئيس الاتحاد الأردني لألعاب القوى اليوم الثلاثاء إن بلاده جاهزة لاستضافة البطولة الآسيوية السابعة عشرة لألعاب القوى التي تنطلق منافساتها غدا، وتستمر حتى 29 من الشهر الحالي.
 
وذكر سعد حياصات أنه "ليس هناك من دافع أو هدف من وراء تنظيم هذا الكم الكبير من البطولات في فترة زمنية قصيرة.. نحن لم نسع إلى تنظيم بعضها لكن معطيات أدت إلى استضافتها بعد اعتذار لبنان بسبب الأوضاع فيه".
 
وكان الأردن عرض في الفترة من مارس/آذار ويوليو/تموز تنظيم كأس آسيا لاختراق الضاحية والبطولة العربية الخامسة عشرة لألعاب القوى وبطولة اتحاد غرب آسيا لكرة القدم التي كانت مقررة أيضا في لبنان، وحاليا البطولة الآسيوية فضلا عن رالي الأردن الدولي الذي يقام سنويا.
 
وأضاف حياصات "نظرا لأننا الأقرب لإنجاح البطولة الحالية ولجاهزيتنا المعقولة للاستضافة وحرصا منا لإظهار اهتمامنا والتزاماتنا العربية في المحافل الدولية.. بادرنا إلى طلب التنظيم".
 
انعدام الرعاية
"
الاتحاد الأردني تلقى مساعدات عينية من الأجهزة والأدوات من نظيريه السعودي والقطري وبعض المساعدات المالية من الاتحادين الآسيوي والدولي
حياصات
"
وأشار المسؤول إلى أن الرعاية الرسمية تكفلت بها الدولة نظرا لانعدامها من قبل الشركات الخاصة التي كانت غير مستعدة لتنظيم حدث بهذا الحجم تفوق كلفته مليون دولار، مرجعا السبب في ذلك "لقصر" الفترة الزمنية.
 
وأكد حياصات أن الاتحاد الأردني تلقى مساعدات عينية من الأجهزة والأدوات من نظيريه السعودي والقطري تم إدخالها مباشرة إلى ملعب عمّان دون المرور عبر جمارك المطار، وبعض المساعدات المالية من الاتحادين الآسيوي والدولي.
 
وتوقع أن يكون المستوى الفني عاليا "بمشاركة أبطال عالميين ووجود آخرين يرغبون بتأكيد جدارتهم وتحقيق أرقام عالمية تخولهم المشاركة في بطولة العالم في مدينة أوساكا اليابانية".
 
ماراثون البتراء
وعن وقع تزامن الإعلان عن إسناد تنظيم البطولة الآسيوية إلى المملكة مع اختيار مدينة البتراء إحدى عجائب الدنيا السبع لدى الرياضيين خصوصا والجماهير الأردنية عموما، قال حياصات "إنه لشيء مفرح ومبهج أن تكون في الأردن إحدى عجائب الدنيا السبع وهذا ولّد فرحة كبيرة لدى الناس دون استثناء".
 
وتابع المسؤول قائلا "نحن كرياضيين مهمتنا أن نروج لبلدنا سياحيا، واستضافة أكثر من ألف شخص في هذه البطولة على مدى 10 أيام أي 10 آلاف ليلة فندقية أمر عظيم بكل المقاييس.. وقد قررنا أن نقيم سباقا للماراثون كل عام يحمل اسم البتراء".

المصدر : الفرنسية