حركة توتي الشهيرة عند تسجيله أي هدف (الفرنسية-أرشيف)

أعلن صانع ألعاب المنتخب الإيطالي لكرة القدم وقائد نادي روما فرانشيسكو توتي اعتزاله اللعب دوليا، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) اليوم.
 
وقال توتي (30 عاما) في مؤتمر صحفي "من الصعب أن يقول المرء كفى.. لكني اتخذت قرارا بطي صفحة اللعب مع المنتخب الوطني لأسباب صحية وليست فنية".
 
وأضاف "فكرت في الأمر مليا لمدة عام بعد نهاية كأس العالم وقررت أن أنهي مشواري مع منتخب بلادي من أجل ألا أسبب مشاكل للجهاز التدريبي للمنتخب.. أنا آسف لكن الصحة هي أهم شيء".
 
وأنهى توتي بهذا الإعلان سلسلة من الشكوك حول مستقبله مع المنتخب الأزرق الفائز معه بلقب كاس العالم عام 2006. وكان طلب بعد المونديال من المدرب الوطني روبرتو دونادوني عدم استدعائه إلا للمباريات الدولية الهامة.
 
وكان اللاعب تعرض لإصابة قوية في قصبة ساقه اليسرى في فبراير/شباط 2006 خلال مباراة لفريقه بالبطولة المحلية، إلا أنه تمكن من العودة في مايو/أيار في الوقت المناسب للانضمام للمنتخب الذي كان يستعد للمشاركة بمونديال ألمانيا.
 
مسيرة غير مستقرة
وخاض توتي -الذي لم يدافع طوال مسيرته إلا عن ألوان روما- أول مباراة دولية في أكتوبر/تشرين الأول 1998 أمام سويسرا (2-صفر).
 
وارتدى قميص المنتخب للمرة الأخيرة يوم 9 يوليو/تموز بنهائي كأس العالم التي فازت فيها إيطاليا على فرنسا بالعاصمة الألمانية برلين.
 
وقدم توتي أفضل أداء له مع المنتخب في كأس أمم أوروبا عام 2000 ليقود إيطاليا إلى المباراة النهائية التي خسرتها أمام فرنسا (1-2) بالهدف الذهبي.
 
وفشل اللاعب في مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 في تسجيل أي هدف، وطرد أمام كوريا الجنوبية مما ساهم في خروج بلاده من الدور ثمن النهائي.
 
وخلال كأس أمم أوروبا عام 2004، أوقف توتي ثلاث مباريات بعد بصقه على الدانماركي كريستيان بولسن، قبل أن يخرج الإيطاليون من الدور الأول لهذه البطولة القارية.

المصدر : وكالات