إيران تسعى للظفر باللقب الآسيوي الرابع في تاريخها
آخر تحديث: 2007/7/10 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/7/10 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1428/6/24 هـ

إيران تسعى للظفر باللقب الآسيوي الرابع في تاريخها

لاعبو المنتخب الإيراني في إحدى الحصص التدريبية بكوالالمبور (الفرنسية)

قال مدرب المنتخب الإيراني إن العلاقة الممتازة بين جميع أفراد الفريق ستزيد حظوظه في إحراز اللقب الآسيوي الذي غاب عنه نحو 30 عاما، رغم بعض الغيابات.
 
وتستهل إيران مشوارها في كأس أمم آسيا 2007 بمواجهة أوزبكستان ضمن منافسات المجموعة الثالثة غدا الأربعاء في كوالالمبور. وتضم المجموعة أيضا الصين وماليزيا.
 
وأضاف إبراهيمي أن "نصف أفراد المنتخب الحالي الذين شاركوا في نهائيات مونديال 2006 غير موجودين في هذه البطولة" باعتبار "التزاماتهم مع أنديتهم في أوروبا أو الإمارات".
 
ورغم سيطرتها على الصعيد الآسيوي في أواخر الستينيات وخلال السبعينيات عندما أحرزت اللقب ثلاث مرات متتالية أعوام 1968 و1972 و1976، فشلت إيران حتى الآن في إضافة لقب رابع عز عليها منذ 31 عاما.
 
الخبرة والشباب
مهدي مهداوي: منتخبنا يملك الوصفة
اللازمة لإحراز اللقب (الفرنسية)
من جانبه اعتبر قائد المنتخب الإيراني في هذه البطولة الظهير الأيمن المخضرم مهدي مهداوي أن فريقه يضم مزيجا من لاعبي الخبرة والشباب ويملك الوصفة اللازمة لإحراز اللقب للمرة الرابعة في تاريخه.
 
وقدمت إيران عرضا مخيبا في لبنان عام 2000 وخرجت من الدور ربع النهائي، لكنها حلت ثالثة في النسخة الأخيرة في الصين عام 2004.
 
ودعا مهداوي المحترفين في أوروبا وعلى رأسهم علي كريمي -المنتقل حديثا من بايرن ميونيخ الألماني إلى قطر القطري- ووحيد هاشميان (هانوفر الألماني) وأندرانيك تيموريان (بولتون الإنجليزي) إلى تقديم مستوى كبير للظفر باللقب.
 
يذكر أن الكرة الإيرانية بدأت تستعيد تألقها تدريجيا مع بداية التسعينيات عندما حلت ثالثة في نهائيات أمم آسيا عام 1996 في الإمارات بواسطة جيل ذهبي -يقوده الهداف علي دائي وخودادا عزيزي وكريم باقري- تمكن بعد سنتين من المشاركة في نهائيات مونديال 1998 في فرنسا حيث حقق نصرا تاريخيا على الولايات المتحدة 2-1.
 
واعتبر مهداوي أن "جميع منتخبات المجموعة الثالثة قوية خصوصا أوزبكستان والصين، ولن نستخف بأي منها وتحديدا ماليزيا التي تستضيف مباريات هذه المجموعة، سيكون الأمر خطيرا جدا إذا ما استخففنا بأحد المنتخبات".
 
تكرار الإنجاز
من جهته يسعى المنتخب الأوزبكستاني إلى تكرار إنجازه في النسخة الأخيرة عندما بلغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى في ثلاث مشاركاته قبل أن ينسحب أمام البحرين بركلات الترجيح.
 
ويبرز في صفوف المنتخب الأوزبكي مهاجم دينامو كييف ماكسيم شاتسكيخ الذي سجل 20 هدفا في 32 مباراة دولية مع منتخب بلاده، وهو اللاعب الوحيد في المنتخب الذي لم يلعب في الدوري المحلي.
 
ويعد ألكسندر غينريخ الذي تألق في دورة الألعاب الآسيوية الأخيرة في الدوحة من نجوم الفريق أيضا، وسجل خمسة أهداف في أربع مباريات من تلك الدورة.
 
يذكر أن أوزبكستان التي نالت استقلالها بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في مطلع التسعينيات، استهلت مشاركاتها على الصعيد الآسيوي بقوة من خلال فوزها بذهبية الألعاب الآسيوية في هيروشيما عام 1994، لكنها منذ ذلك الحين لم تحقق نتائج لافتة.
المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: