سقوط ضحايا بتدافع عقب مباراة زامبيا والكونغو
آخر تحديث: 2007/6/3 الساعة 21:59 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/6/3 الساعة 21:59 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/18 هـ

سقوط ضحايا بتدافع عقب مباراة زامبيا والكونغو

 
لقي 12 شخصا مصرعهم وأصيب عشرات آخرون في تدافع بين المشجعين خلال مغادرتهم ملعب "كونكولا" في مدينة تشيليلابومبوي شمالي زامبيا عقب مباراة الفريق الزامبي مع نظيره الكونغولي في تصفيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم.
 
وقالت الشرطة الزامبية إن القتلى هم 9 رجال و3 سيدات وإن 46 شخصا أصيبوا بجروح، مما عكر صفو احتفالات المشجعين بالفوز الكبير الذي حققه فريقهم بثلاثية نظيفة ضمن المجموعة الحادية عشرة للتصفيات المؤهلة للبطولة التي ستقام في غانا العام المقبل.

وتقرر أن تقام المباراة على ملعب تشيليلابومبوي الذي يتسع لـ18 ألف متفرج والواقع قرب الحدود مع جمهورية الكونغو الديمقراطية بعد أحداث الشغب التي وقعت مطلع العام الحالي في أوسع ملاعب زامبيا بالعاصمة لوساكا.
 
وذكر شهود أن المستشفيات التي نقل إليها المصابون شهدت فوضى وغضبا شديدين حيث هرع الناس إلى هناك للبحث عن ذويهم، فيما تم استدعاء تعزيزات من الشرطة للمساعدة في السيطرة على الموقف بالمدينة الصغيرة التي تشتهر بالعمل في التعدين والتي يبلغ سكانها 100 ألف نسمة وذلك بعد الأجواء الكئيبة التي خيمت نتيجة هذه الكارثة.
 
 وأعرب كل من غابرييل نامولامبي وزير الرياضة الزامبي وتيدي مولونغا رئيس الاتحاد الزامبي لكرة القدم وعدد من المسؤولين عن حزنهم وأسفهم الشديدين لهذه الكارثة التي وقعت بعد مباراة خالية من أي مشاكل.
 
وكانت واقعة مماثلة قد أسفرت عن مقتل عشرة مشجعين بملعب "إندبيندنس" في لوساكا عام 1997 بعد فوز المنتخب الزامبي على نظيره السوداني في تصفيات أفريقيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 1998.
المصدر : وكالات