دافيد تريزيغيه سيبقى في يوفنتوس على عكس التوقعات التي راجت مؤخرا (الفرنسية-أرشيف)

فاجأ المهاجم الفرنسي دافيد تريزيغيه الجميع وقرر البقاء في نادي يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم معلنا تمديد التعاقد بينهما إلى 30 يونيو/حزيران عام 2011.
 
وجاءت هذه الخطوة لتعكس التوقعات التي راجت في الفترة الأخيرة حول اقتراب اللاعب البالغ من العمر 29 عاما من الرحيل عن يوفنتوس وخصوصا إلى فالنسيا الإسباني بالنظر إلى تدهور علاقته مع مسؤولي النادي الإيطالي.
 
وكان تريزيغيه قد ألمح إلى قرب انتقاله من يوفنتوس وذلك في وقت سابق من الشهر الجاري منتقدا تراخي النادي في الدخول معه في مفاوضات لتمديد تعاقدهما، لكنه عاد الآن ليعرب عن فخره بالبقاء مع النادي مؤكدا رغبته في قيادته إلى مزيد من الألقاب.
 
من جانبه أكد الفرنسي جان كلود بلان المدير التنفيذي ليوفنتوس أن فريقه كان متمسكا بتريزيغيه على الدوام خاصة أنه قضى سبع سنوات في النادي الذي انتقل إليه عام 2000 قادما من موناكو الفرنسي، وسجل خلالها 145 هدفا.
 
أسباب مالية
ويبدو أن الخلافات المالية كانت هي الأساس بين الجانبين حيث كان تريزيغيه يطالب براتب سنوي مقداره أربعة ملايين يورو بينما عرض النادي ثلاثة ملايين فقط قبل أن يعود ويوافق على مطالب اللاعب الفرنسي.
 
ويأمل يوفنتوس في عودة قوية لدوري الأضواء بعدما لعب الموسم الماضي في دوري الدرجة الثانية ضمن سلسلة عقوبات تعرض لها بسبب تورطه في فضيحة تلاعب بنتائج المباريات شملت كذلك تجريده من لقب الدوري الإيطالي في موسمي 2005 و2006.

وفي هذا السياق أظهر يوفنتوس نشاطا كبيرا في سوق انتقالات اللاعبين هذا الصيف بفضل زيادة في رأس مال النادي بلغت 100 مليون يورو، حيث ضم بالفعل عدة لاعبين أبرزهم المهاجم الإيطالي فينتشينزو إياكوينتا من أودينيزي والبرتغالي تياغو كاردوسو مينديس من ليون الفرنسي.
 
كما يواصل يوفنتوس محاولاته لضم المدافع الأرجنتينين غابرييل ميليتو من سرقسطة الإسباني، فضلا عن السعي لتجديد التعاقد مع نجم الوسط الدولي ماورو كامورانيزي، كما أن نجم الوسط التشيكي بافيل نيدفد يبدو في طريقه للبقاء مع الفريق رغم اقترابه من سن الخامسة والثلاثين.

المصدر : وكالات