البرازيلي الواعد دييغو أفسد فرحة الإنجليز بافتتاح ملعبهم الجديد (الفرنسية)

تعادل منتخب إنجلترا مع نظيره البرازيلي بهدف واحد لكل منهما في مباراة ودية جرت بينهما مساء أمس على ملعب ويمبلي الجديد في لندن.

وحمل هذا اللقاء الرقم 22 بين المنتخبين فازت البرازيل في عشرة وتعادلت في تسعة وخسرت في ثلاثة.

وكانت إنجلترا في طريقها إلى تحقيق انتصار معنوي بعدما تقدمت بهدف سجله قائد الفريق جون تيري الذي تلقى كرة قوسية من ضربة حرة نفذها ديفد بيكهام العائد إلى التشكيلة لأول مرة بعد مونديال 2006، فتصدى لها برأسه ووضعها على يمين الحارس هيلتون داسيلفا في الدقيقة 68.

لكن النجم البرازيلي الواعد دييغو أفسد احتفالات الإنجليز بالفوز عندما أحرز هدفا برأسه في الوقت بدل الضائع.

وجرب المدربان البرازيلي كارلوس دونغا والإنجليزي ستيف ماكلارين عددا كبيرا من اللاعبين، لكن تبديلات الأول لم تكن موفقة بينما صبت النتيجة حتى الوقت بدل الضائع في مصلحة الثاني الذي تعرض في الفترة الأخيرة لانتقادات لاذعة بسبب ضعف النتائج التي حققها بعد توليه المهمة خلفا للسويدي زفن غوران أريكسون بعد مونديال 2006 في ألمانيا.

واستحوذت عودة بيكهام بعد غيابه 11 شهرا عن اللعب على المستوى الدولي على الاهتمام قبل المباراة، ولم يخيب لاعب ريال مدريد الإسباني التوقعات ووقف الجمهور لتحيته لدى خروجه من الملعب بعد عشر دقائق من تنفيذه بإتقان الركلة الحرة التي أحرز منها تيري هدف إنجلترا.

وزادت ثقة إنجلترا التي تحاول التعافي من سلسلة نتائج متواضعة بمرور الوقت خلال المباراة ورغم الهدف الذي أحرزه دييغو، إلا أن المنتخب الإنجليزي سيخوض مباراته أمام إستونيا الأربعاء القادم في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2008 بمعنويات مرتفعة.

المصدر : وكالات