لويس هاميلتون تصدر السباق الكندي من البداية إلى النهاية (الأوروبية)
 
حقق البريطاني الشاب لويس هاميلتون سائق فريق ماكلارين مرسيدس إنجازا تاريخيا وفاز بجائزة كندا الكبرى، المرحلة الخامسة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد محققا لقبه الأول في مسيرته الواعدة التي بدأت الموسم الحالي وشملت حتى الآن خمسة سباقات فقط.
 
ومنذ سباقه الأول لم يتخلف هاميلتون (22 عاما) عن الصعود إلى منصة التتويج لكنه تراوح بين المركزين الثاني والثالث قبل أن يحقق إنجازه الرائع هذه المرة ويحتل المركز الأول.
 
وانطلق هاميلتون من المركز الأول للسباق الذي جرى على حلبة نوتردام في مونتريال واحتفظ بتقدمه حتى النهاية ليحقق الفوز وينفرد بصدارة الترتيب العام لبطولة العالم بعدما كان يتقاسمه مع الإسباني فرناندو ألونسو زميله في ماكلارين وبطل العالم.
 
وقطع هاميلتون مسافة السباق البالغة 305.270 كيلومترات في زمن قدره 1.44.11.292 ساعة بمتوسط سرعة اقترب من 176 كلم في الساعة ليتقدم بفارق 3.343 ثوان على الألماني نيك هايدفيلد سائق "بي إم دبليو ساوبر" وبفارق 5.325 ثوان عن النمساوي أليكس فورتس سائق فريق "وليامس تويوتا".
 
واحتل الفنلندي هايكي كوفالاينن (رينو) المركز الرابع تلاه الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري) ثم الياباني تاكوما ساتو (سوبر أغوري) فالإسباني فرناندو ألونسو (ماكلارين مرسيدس) ثم الألماني رالف شوماخر (تويوتا) في المركز الثامن.
 
حوادث وإقصاءات
وشهد السباق الكندي هذا العام عددا من الحوادث تسببت بخروج عشر سيارات وكان أبرزها الحادث الخطير الذي تعرض له سائق "بي إم دبليو ساوبر" البولندي روبرت كوبيتسا إثر احتكاكه مع الإيطالي يارنو ترولي سائق تويوتا، ونقل على إثره إلى المستشفى.

كما شهد السباق إقصاء البرازيلي فيليبي ماسا متسابق فيراري بسبب خطأ ساذج حيث خرج بسيارته من المرآب عندما كانت الإشارة الضوئية حمراء وسيارة الأمان داخل الحلبة، وهو نفس السبب الذي أدى لإقصاء الإيطالي جانكارلو فيزيكيلا سائق رينو.

المصدر : وكالات