أين تستقر كأس البطولة هذا الموسم؟ (الأوروبية)

تتجه أنظار الملايين من محبي كرة القدم مساء غد الأربعاء إلى العاصمة اليونانية أثينا التي ستشهد المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا للموسم الحالي، ويلتقي فيها ميلان الإيطالي وليفربول الإنجليزي.

وسيكون لدى الفريق الإيطالي العديد من الأهداف أبرزها الثأر من ليفربول خصوصا وأن نهائي عام 2005 الذي جمعهما سيبقى محفورا بذاكرة التاريخ حيث تقدم الأول بثلاثة أهداف نظيفة بالشوط الأول ولكن الثاني رد بثلاثية مماثلة بالشوط الثاني قبل أن يحسم النتيجة  لصالحه بركلات الترجيح، ليتوج باللقب الخامس له في دوري الأبطال مقابل ستة لميلان.

ويأمل ميلان في مشاركة قائده باولو مالديني الذي تحوم الشكوك حول مشاركته غدا بسبب الإصابة, كما سيحتاج المدير الفني للفريق كارلو أنشيلوتي الاختيار بين المخضرم فيليبو إنزاغي وألبرتو جيلاردينو لقيادة الفريق هجوميا. علما بأن المهاجم البرازيلي رونالدو لن يستطيع المشاركة نظرا لعدم قيده مع الفريق بالقائمة الأوروبية للموسم الحالي.

في المقابل سيفتقد ليفربول الذي يقوده الإسباني رافايل بينيتيز لجهود نجميه لويس غارسيا وفابيو أورليو بسبب الإصابة.

منافسة مثيرة
وتبدو الترشيحات في صالح ميلان أكثر قليلا من ليفربول خاصة بعد الفوز الكبير الذي حققه الأول على مانشستر يونايتد الإنجليزي 3-صفر بمباراة الإياب بالدور قبل النهائي للبطولة، ليتأهل إلى النهائي بالفوز 5-3 بمجموع مباراتي الذهاب والإياب بعد أن خسر ذهابا 2-3.

كما سبق لميلان أن أطاح بمنافس قوي هو بايرن ميونيخ من الدور ربع النهائي عندما تعادلا 2-2 ذهابا، ثم فاز ميلان 2-صفر في مباراة الإياب.

لكن ليفربول من جانبه لن يكون منافسا هينا خاصة أنه أخرج اثنين من أبرز المرشحين للفوز وهما برشلونة الإسباني حامل اللقب في الدور ثمن النهائي، ثم مواطنه تشلسي في نصف النهائي.

المصدر : الألمانية