توج السد جهوده وضمن الاحتفاظ بلقب بطولة الدوري القطري للمرة الثانية على التوالي والمرة الثانية عشرة في تاريخه، وذلك بعد فوزه الكبير على نادي قطر 4-صفر مساء اليوم السبت في ختام المرحلة الـ22 للمسابقة.
 
وحقق السد بذلك إنجازا رائعا حيث فاز باللقب قبل خمس مراحل كاملة من نهاية المسابقة.
 
وبدا السد عازما على حسم اللقب من بداية المباراة حيث شن هجمات متلاحقة رغم أن التعادل كان يكفيه لحصد البطولة، وسرعان ما هز شباك نادي قطر بهدفين عن طريق نجميه البرازيليين فيليبي جورج (14) وإيمرسون (25).
 
وتواصلت هجمات السد في الشوط الثاني ليضيف هدفين آخرين عن طريق مهاجميه الإكوادوري كارلوس تينوريو (59) وماجد محمد (90)، علما بأن الفريقين أكملا المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد علي ناصر لاعب السد والمغربي الأمين الرباطي لاعب قطر (88 ).
 
وبهذا الفوز رفع السد رصيده إلى 54 نقطة وتبقى له 5 مباريات لو حقق الفوز فيها سيحقق رقما قياسيا من النقاط يصل إلى 69 نقطة ويحطم الرقم السابق (66 نقطة) المسجل باسم الغرافة في دوري 2005.
وسبق للسد أن توج بطا للدوري 11 مرة في مواسم 1972 و74 و79 و80 و81 و87 و88 و89 و2000 و2004 و2006.
  
موقف صعب
في المقابل تأزم موقف قطر وصيف الدوري وكأس ولي العهد الموسم الماضي تماما بعد  توقف رصيده عند 25 هدفا وتراجع إلى المركز الثامن ليدخل صراع الهبوط بعد أن تقلص الفارق بينه وبين الخور التاسع إلى نقطتين والأهلي الأخير إلى أربع نقاط.
 
ويزيد من صعوبة موقف قطر أنه سيخوض المباراة المقبلة ضد أم صلال بدون نجميه الموقوفين سيباستيان سوريا والنيجيري أوكوتشا، إضافة إلى الرباطي الذي طرد اليوم.
 
وبعدما حسم السد لقب الدوري يبقى الصراع على ضمان موقع في المربع الذهبي الذي يؤهل شاغليه للمشاركة في كأس ولي العهد، علما بأن الغرافة يحتل المركز الثاني برصيد 36 نقطة يليه أم صلال 32 نقطة والريان 29 نقطة، فيما يعد الوكرة والعربي الأقرب لدخول المربع ولكل منهما 27 نقطة ثم الشمال 26 نقطة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية