رئيس نادي ليل ميشال سيدو (يمين) ومعه مدير النادي أثناء مؤتمر صحفي لعرض وجهة نظر ليل تجاه أحداث اللقاء مع مانشستر (الفرنسية)

رفض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم احتجاج ليل الفرنسي على الهدف الذي سجله ضيفه مانشستر يونايتد الإنجليزي الثلاثاء الماضي في المباراة التي جمعت الفريقين في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
 
وكان مانشستر خطف الفوز قبل ست دقائق من نهاية المباراة بهدف مثير للجدل سجله الويلزي رايان غيغز من ركلة حرة مباشرة لعبها بسرعة على غفلة من لاعبي ليل وحارس مرماهم السنغالي طوني سيلفا الذي كان منهمكا في تجهيز حائط الصد.

وأثار الهدف أعصاب لاعبي ليل الذين احتجوا على حكم المباراة بداعي أن غيغز نفذ الركلة قبل أن يأذن له الحكم بذلك، فسدد لاعبو ليل الكرة خارج الملعب وبدوا متجهين للانسحاب من المباراة، وغادر بعضهم بالفعل أرضية الميدان قبل أن يدور جدال بينهم وبين لاعبي الفريق الضيف الذين حاولوا إقناعهم بالعدول عن قرارهم.
 
وقال الاتحاد الأوروبي في بيان له "بعد دراسة تقرير حكم المباراة وصور الفيديو قررت اللجنة رفض اعتراض ليل، معتبرة عدم وجود أي خطأ تقني وأقرت بأن الهدف كان صحيحا".

الشرطة الفرنسية تحاول إيقاف
أحد مشجعي مانشستر المشاغبين (الفرنسية)
ولم يكتف الاتحاد برفض اعتراض ليل وإنما قال إنه سيفتح تحقيقا بخصوص تصرفات لاعبيه واعتراضاتهم، حيث قال لاعبو مانشستر يونايتد إن لاعبي ليل كانوا ينوون الانسحاب فيما أكد النادي الفرنسي أن ذلك كان لتقديم اعتراض على الهدف.
 
وكانت المباراة شهدت أيضا أعمال شغب قام بها مشجعو مانشستر يونايتد الذين اتهموا الشرطة الفرنسية باستخدام مفرط للقنابل المسيلة للدموع.
 
من جانبها اعتبرت الشرطة الفرنسية أن تصرفات المشجعين الإنجليز كانت السبب في إطلاق شرارة الأحداث كونهم دخلوا المدرجات بتذاكر مزورة، حيث بلغ عدد المتفرجين في المدرجات الموجودة خلف المرمى نحو خمسة آلاف في حين أنها تتسع لـ3500 فقط.

المصدر : وكالات