صامويل إيتو مع مدربه رايكارد قبل مشاركته في مباراة أوساسونا الأسبوع الماضي (الأوروبية)

تصاعدت في الصحف الإسبانية نغمة الحديث عن أزمة بين الكاميروني صامويل إيتو نجم فريق برشلونة بطل الدوري الإسباني لكرة القدم ومدربه الهولندي فرانك رايكارد، بعد غياب اللاعب عن تدريبات فريقه أمس بعد يوم من رفضه المشاركة في الدقائق الأخيرة من المباراة ضد ريسينغ (2-صفر).
 
وكان برشلونة استعاد قبل أيام خدمات هدافه الفذ بعد غياب استمر أشهر بسبب إصابة خطيرة في أربطة ركبته تعرض لها في 27 سبتمبر/أيلول الماضي أمام فيردر بريمن الألماني في مسابقة دوري أبطال أوروبا.
 
وشارك إيتو في الدقائق الأخيرة من لقاء برشلونة مع أوساسونا (صفر-صفر) في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري المحلي، إلا أنه لم يشارك في مباراة الأحد الماضي التي شهدت عودة المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بعدما غيبته الإصابة هو الآخر ثلاثة أشهر.
 
وبدا أن إيتو كان متحمسا للمشاركة فترة أكبر لكن المدرب لم يطلب منه الاستعداد للعب إلا في الدقائق الأخيرة وهو ما رفضه اللاعب، مما أغضب رايكارد الذي تحدث عن الأمر خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة رغم أنه اشتهر بحذره في التصريح عن مثل هذه الأمور.
 
وحرص رئيس نادي برشلونة خوان لابورتا على التماس العذر لمهاجمه المتحمس وقال إنه يريد أن يلعب ويحرز الأهداف بعدما عانى من ابتعاد طويل، مضيفا أن المدرب رايكارد خبير في تلك المواقف ويعلم كيف يتصرف بشأنها.
 
من جانبها أثارت صحيفة "ماركا" القلق بين محبي برشلونة عندما أكدت أن الفريق سيخسر أحد نجميه الكبيرين البرازيلي رونالدينيو أو الكاميروني إيتو في نهاية الموسم، مستندة إلى تصريح الهولندي يوهان كرويف، نجم ومدرب الفريق الكاتالوني سابقا والمقرب من رئيس النادي جوان لابورتا، الذي توقع فيه تغييرات مهمة في الفريق.
 
يذكر أن إيتو انتقل إلى برشلونة في عام 2004 وساهم بشكل كبير في فوز الفريق ببطولة الدوري الإسباني بعد غياب، ثم قاد الفريق للقب الثاني على التوالي كما تصدر هدافي الدوري الإسباني الموسم الماضي، فضلا عن مساهمته في فوز الفريق بدوري أبطال أوروبا.

المصدر : وكالات