الإسباني فرناندو توريس محط أنظار مالكي ليفربول الجدد (رويترز-أرشيف)

يستعد الثنائي الأميركي جورج جيليت وتوم هيكس اللذين اشتريا نادي ليفربول الإنجليزي مؤخرا، لإبرام أول صفقة كبرى لهما عبر التعاقد مع المهاجم الدولي الإسباني فرناندو توريس من أتليتيكو مدريد الصيف المقبل.
 
ويسعى جيليت وهيكس لإتمام الصفقة بأسرع وقت ممكن، خاصة أن عددا من الأندية الكبرى تسعى لضم اللاعب وفي مقدمتها مانشستر يونايتد وتشلسي الإنجليزيان وميلان الإيطالي.
 
وسيضع جيليت وهيكس مبلغا وقدره 150 مليون يورو في خدمة الإسباني رافاييل بينيتيز مدرب الفريق لبدء عملية التفاوض مع نادي العاصمة الإسبانية الذي يبدو عاجزا عن الاحتفاظ بنجمه الشاب أمام الإغراءات.
 
ورغم أن عقد توريس مع أتليتيكو مدريد يمتد حتى عام 2009، فإن أحد بنود العقد يسمح للاعب بالانتقال إذا تلقى النادي عرضا يناهز 40 مليون يورو، وهو مبلغ يبدو ليفربول مستعدا لدفعه من أجل ضم اللاعب ليلعب إلى جانب مواطنيه شابي ألونسو وولويس غارثيا.
 
الجدير بالذكر أن جيليت وهيكس اشتريا النادي الإنجليزي العريق الأسبوع الماضي مقابل صفقة إجمالية قدرت بنحو 470 مليون جنيه إسترليني، حيث تشمل 175 مليونا لشراء أسهم النادي إضافة إلى 80 مليونا لتغطية الديون المترتبة عليه و215 مليونا لإنشاء ملعب جديد.
 
ويمتلك هيكس (60 عاما) فريق دالاس ستارز الأميركي لهوكي الانزلاق على الجليد وفريق تكساس رينجرز للبيسبول، بينما يملك جيليت (68 عاما) فريق مونتريال الكندي للهوكي على الجليد.
 
وأصبح ليفربول سابع ناد إنجليزي تنتقل ملكيته إلى مستثمرين أجانب، والثالث الذي يصبح في عهدة رجال أعمال أميركيين بعد مانشستر يونايتد الذي اشتراه مالكولم  غلايزر وأستون فيلا الذي امتلكه راندي ليرنر.
 
ونجح الأميركيان في شراء ليفربول بعد أيام من سحب شركة "دبي إنترناشيونال كابيتال" العرض الذي قدمته لشراء النادي مقابل نحو 450 مليون جنيه إسترليني، أي ما يعادل 670 مليون يورو.

المصدر : الفرنسية