روماريو تمسك بالبقاء في الملاعب رغم تجاوزه الأربعين من عمره (الأوروبية-أرشيف)
 
يواجه المهاجم البرازيلي المخضرم روماريو بطل العالم مع منتخب بلاده عام 1994، عقوبة الإيقاف بعدما أظهر فحص المنشطات تعاطيه مادة "فيناستيريد".
 
لكن اللاعب البالغ من العمر 41 عاما دافع عن نفسه وقال إن فشله في الاختبار يعود إلى تناوله دواء لمنع تساقط الشعر، علما بأن هذا الاتهام جاء بعد يومين فقط من حصول روماريو على تكريم خاص من الاتحاد البرازيلي لكرة القدم على إنجازاته الكبيرة.

ويعود الفحص الذي خضع له روماريو إلى 28 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعد مباراة فاسكو دي غاما وبالميراس، وسينتظر قرار المحكمة الرياضية العليا التي قد تصدر عقوبة بالإيقاف تتراوح بين أربعة أشهر وسنة كاملة.
 
ويبدو أن العقوبة المتوقعة لن تؤثر على طموحات اللاعب بالاستمرار في الملاعب، حيث قال إنه يخطط للاستمرار حتى مطلع العام المقبل، مشيرا إلى أنه لا يتوقع تعرضه لعقوبة قاسية ومؤكدا أنه لم يتورط من قبل في تعاطي أي منشطات كما أن الدواء الذي تناوله لا يؤثر على الأداء.
 
يذكر أن روماريو الذي يلعب لفريق فاسكو دا جاما البرازيلي بشكل متقطع يدعي أنه سجل 1000 هدف في مشواره الكروي، لكنه اعترف بأن أكثر من 200 هدف جاء في مباريات للناشئين أو مباريات ودية واستعراضية.

المصدر : وكالات