خلافات داخلية تهدد بالإطاحة بالكرة الفلسطينية
آخر تحديث: 2007/12/25 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مشروع البيان الختامي للقمة الإسلامية: نعلن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين
آخر تحديث: 2007/12/25 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/16 هـ

خلافات داخلية تهدد بالإطاحة بالكرة الفلسطينية

جانب من ملعب اليرموك في غزة (الجزيرة نت)
 
تعيش الساحة الرياضية الفلسطينية أزمة خلافية قد تؤثر سلبا على الكرة الفلسطينية وتطيح بإنجازاتها المتواضعة على مدار تاريخها وتهدد بشطبها من الاتحاد الدولي للعبة (فيفا), وذلك بسبب إقدام وزارة الشباب والرياضة في حكومة تسيير الأعمال برام الله على حل اتحاد كرة القدم الفلسطيني.
 
ويتهم أمين صندوق الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بغزة جمال زقوت وزيرة الشباب والرياضة في حكومة تسيير الأعمال تهاني أبو دقة، بالعمل على تكريس حالة الفصل الحاصلة بين الضفة الغربية وقطاع غزة, واصفا القرار بالعشوائي ولا يخدم مسيرة الرياضة الفلسطينية.
 
وأشار إلى أن تزامن  قرار حل الاتحاد  مع حالة الحصار وإغلاق المعابر المفروضة على قطاع غزة وحركة الأندية والمنتخبات الفلسطينية، يتماشى مع سياسة المحتل الهادفة إلى تكريس حالة الفصل بين الضفة والقطاع.
 
استنكار
واستنكر زقوت قرار حل الاتحاد, معتبرا إياه غير شرعي ولا يستند لأي قوانين دولية, وموضحا أن القرار يخالف القوانين الدولية الصادرة عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).
 
 أمين صندوق الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جمال زقوت (الجزيرة نت)
ووصف زقوت اجتماع الجمعية العمومية والذي لم يكتمل نصابه القانوني بحضور 40 ناديا من 203 نواد بالضفة بـ"المسرحية الكوميدية"، قائلا إن الوزيرة أبو دقة استضافت فيه الجمعية العمومية وأندية الضفة الغربية تحت طائلة الترغيب والترهيب.
 
على النقيض تماما، نفي محمود السقا, الذي عرف نفسه بأنه مسؤول في وزارة الشباب والرياضة بحكومة تيسيير الأعمال، أن تكون وزيرة الشباب والرياضة وراء اتخاذ قرار حل الاتحاد الفلسطيني, معتبرا التصريحات الصادرة من اتحاد الكرة الفلسطيني والإعلام الفلسطيني تجاه الوزيرة سلبية ومقصودة.
 
وقال السقا في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت, إن وزارة الشباب والرياضة ليست مسؤولة عن قرار الحل كما يعتقد البعض, بل الجمعية العمومية التي حضرتها الوزيرة هي من اتخذت القرار في اجتماعها الأخير بأريحا والذي كان مكتمل النصاب القانوني بحضور أندية الضفة الغربية, وذلك بدعوى وجود فساد مالي في اتحاد الكرة الحالي.
 
وحمل السقا وسائل الإعلام الفلسطينية مسؤولية الضجة الكبيرة في الوسط الرياضي الذي يحاول أن يغطي عن إخفاقات الاتحاد الفلسطيني وغياب البطولات عنه.
الناقد الرياضي خالد أبو زاهر (الجزيرة نت) 
قرار متسرع
بدوره وصف الناقد الرياضي الفلسطيني خالد أبو زاهر قرار الوزيرة أبو دقة بالمتسرع بل القاتل للرياضة الفلسطينية, مؤكدا أنه يدمر إنجازات كثيرة حققت على مدار سنوات.
 
كما أشار أبو زاهر في الوقت نفسه إلى أن القرار يخالف جميع بنود النظام الداخلي للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الذي يعتبر النظام الأساسي المعتمد من قبل الفيفا.
 
وقال أبو زاهر في حديث للجزيرة نت, إن قرار الوزيرة يدفع الاتحاد الدولي إلى تعليق عضوية فلسطين فيه مما يحرمها من المشاركة في جميع المناسبات الرياضية, كما سيترتب عليه وقف كافة المشاريع الموجهة من قبل الفيفا للاتحاد الفلسطيني المتمثلة بإصلاح البنية الرياضية التحتية.
المصدر : الجزيرة