لاعبو نيويورك نيكس يكتفون بمشاهدة كوبي براينت وهو يسجل لفريقه لوس أنجلوس ليكرز (رويترز) 
 
 
ليس مجرد لاعب عادي وإنما هو في الحقيقة أقرب إلى ماكينة للتهديف ولتحطيم الأرقام القياسية المختلفة، إنه كوبي براينت نجم فريق لوس أنجلوس ليكرز أحد أبرز الأندية المشاركة بدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.
 
وفي مسابقة يتوافد عليها أبرز نجوم اللعبة في العالم لا يكون التميز أمرا سهلا، فما بالك بمن يتفوق يوما بعد يوم ويتألق مباراة بعد أخرى، ولا يكتفي بتسجيل النقاط في السلات وإنما يزيد بتسجيل الأرقام القياسية في ذاكرة التاريخ.
 
الإنجاز الأخير للنجم الهداف جاء خلال المباراة التي جمعت فريقه لوس أنجلوس ليكرز مع مضيفه نيويورك نيكس مساء الأحد حيث أصبح براينت أصغر لاعب في تاريخ دوري السلة الأميركي يتجاوز حاجز 20 ألف نقطة.
 
وسجل براينت 39 نقطة في المباراة التي فاز بها فريقه 95-90 ليرفع رصيده الإجمالي إلى 20019 نقطة وهو في سن 29 عاما و122 يوما ليتفوق على ويلت تشامبرلاين الذي حقق هذا الإنجاز وهو في سن 29 عاما و134 يوما والأسطورة مايكل جوردان الذي حققه في سن 29 عام و326 يوما.
 
وكعادته لم يكتف براينت بتسجيل النقاط حيث شهدت هذه المباراة قيامه بـ11 متابعة ناجحة إضافة إلى ثماني تمريرات حاسمة ليؤكد أنه لاعب متكامل يمكنه التسجيل في سلة المنافس أو مساعدة زملائه على ذلك أو حتى التصدي لمحاولات المنافسين.
 
سعادة وفخر
ولم يخف براينت سعادته بتحقيق هذا الإنجاز مشيرا إلى سبب آخر للفخر هو تحقيقه على ملعب "ماديسون سكوير غاردن" الشهير بمدينة نيويورك الذي وصفه بأنه "قِبلة" كرة السلة في العالم.
وأصبح براينت اللاعب رقم 31 في تاريخ دوري كرة السلة الأميركي الذي يسجل 20 ألف نقطة بعد أن حقق هذا الإنجاز خلال 811 مباراة مما يضعه في المركز الخامس عشر في قائمة أسرع اللاعبين تسجيلا لهذا العدد من النقاط.
 
براينت قوة كبيرة في فريق ليكرز (رويترز)
وكان النجم الأميركي قد حقق إنجازا آخر العام الماضي عندما سجل 81 نقطة في سلة فريق تورنتو رابتورز ليصبح ثاني أفضل مسجل في تاريخ المسابقة بعد الأسطورة تشامبرلاين الذي سجل 100 نقطة في مباراة واحدة عام 1962.
 
وشملت إنجازات براينت تسجيله 50 نقطة على الأقل في أربع مباريات متتالية خلال الموسم الماضي ليصبح ثاني لاعب يفعل ذلك بعد تشامبرلاين الذي حققه في خمس مباريات متتالية عام 1962.
 
سليل العمالقة
وإذا كان تشامبرلاين خطف الأنظار ما يقرب من نصف قرن، ثم أبهر مايكل جوردان وماجيك جونسون محبي كرة السلة في أواخر القرن العشرين، فإن كوبي براينت أكد طوال السنوات القليلة الماضية أنه النجم الأفضل في بداية القرن الحادي والعشرين.
 
ولا يفوّت براينت أي فرصة لإمتاع جماهيره، ففي مباراة كل النجوم التي جمعت بين فرق الشرق الأميركي وفرق الغرب بداية الموسم الحالي تألق اللاعب كعادته واستحق لقب أفضل لاعب في المباراة الاستعراضية السنوية لكن المثير أنه فاز باللقب بإجماع المحكمين العشرة المكلفين بالاختيار.
 
ومن بين الإشادات الكثيرة التي لقيها هذا اللاعب الماهر، تأتي كلمات فيل جاكسون مدربه في فريق لوس أنجلوس ليكرز، الذي قال إنه ببساطة "لاعب يغرد خارج السرب".

المصدر : وكالات