فابيو كابيلو أثناء قيادته لفريق ريال مدريد الإسباني الموسم الماضي (الفرنسية-أرشيف)

تواصلت ردود الفعل بشأن قرار تعيين الإيطالي فابيو كابيلو مدربا لمنتخب إنجلترا لكرة القدم، حيث استقبله السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي "فيفا" بشكل فاتر في حين رحب به كارلو أنشيلوتي مدرب فريق ميلان الإيطالي.
 
وفي مؤتمر صحفي عقده في العاصمة اليابانية طوكيو عقب اجتماع للجنة التنفيذية للفيفا، أشار بلاتر إلى عدم إتقان المدرب الإيطالي اللغة الإنجليزية مؤكدا أنه "من المهم أن يخاطب المدرب لاعبيه مباشرة وليس بواسطة مترجم".
 
وأوضح بلاتر أنه لا يمانع في تعيين مدربين أجانب مشيرا إلى أن السويدي سفين غوران إريكسون سبق أن تولى تدريب إنجلترا، لكنه قال إنه لم يسبق له أن شاهد منتخبات كبرى مثل إسبانيا أو إيطاليا أو ألمانيا يقودها مدربون أجانب.
 
وكان بعض مدربي فرق الدوري الإنجليزي انتقدوا اختيار كابيلو، وقالوا إنهم كانوا يتمنون أن يتولى المهمة مدرب وطني، كما تحدث مدرب منتخب فرنسا ريمون دومينيك عن موقف مماثل، واعتبر تعيين كابيلو "خسارة وخطرا على جميع المدربين الإنجليز".
 
الرجل المناسب
في المقابل فقد اتخذ أنشيلوتي موقفا مغايرا وذلك في تصريحات أدلى بها عشية لقاء فريقه ميلان بطل أوروبا مع بوكا جونيورز الأرجنتيني بطل أميركا الجنوبية في نهائي بطولة العالم للأندية المقامة حاليا في اليابان.
 
وذهب أنشيلوتي إلى القول بأن مواطنه كابيلو هو الرجل المناسب لتدريب منتخب إنجلترا بالنظر إلى امتلاكه المؤهلات التي تمكنه من إعادة هذا الفريق إلى طريق الانتصارات، وذلك بتنظيم المواهب التي يمتلكها لاعبوه.

المصدر : رويترز