إيغل أولسن وعن يساره مساعده يتابعان مباراة ودية للعراق ضد قطر قبل شهرين (الفرنسية)

تحدثت أوساط رياضية في العراق عن احتمال عدم إكمال النرويجي إيغل أولسن مهمته في تدريب العراق بسبب صعوبات مالية تتعلق بتدبير راتبه الشهري وسط تسريبات بأن يتطوع اتحاد الكرة النرويجي بتحمل التكاليف التي تقدر بنحو مليون دولار سنويا.
 
وكان الكثير من النقاد العراقيين قد أشاروا إلى إبهام العقد الموقع مع المدرب وعدم الكشف عن تفاصيله، وحتى أمين سر الاتحاد العراقي لكرة القدم أحمد عباس لم يحدد بدقة المبلغ الذي يتقاضاه المدرب.
 
وفي تصريحات للجزيرة نت لجأ عباس إلى التقدير وتساءل عن "إذا كان راتب مساعد أولسن 20 ألف دولار شهريا فكم سيكون راتب المدرب أولسن نفسه, إنه بالتأكيد سيتراوح ما بين 40 و50 ألف دولار شهريا وهذا يعني أن كلفة الجهاز التدريبي لمنتخب العراق ستكون بواقع 80 ألف دولار شهريا أي نحو مليون دولار سنويا".
 
لكن عباس أوضح أن "اتحاد الكرة سيعقد اجتماعا الخميس المقبل في العاصمة الأردنية عمان حيث يقيم أعضاؤه، ليحسم الإشارات التي صدرت في الصحف عن تلميحات أولسن بترك مهمة تدريب المنتخب وهي مهمة قد تنتهي خلال الاجتماع المرتقب أو تستمر لثلاث سنوات مقبلة وفقا لما تضمنه العقد".
 
وكشف أمين سر الاتحاد أن "وفدا ضم رئيس الاتحاد الكابتن حسين سعيد ونائبه ناجح حمود كان زار النرويج في وقت سابق واجتمعا إلى الاتحاد النرويجي لكرة القدم حيث اتفق على أن تدفع الحكومة النرويجية رواتب المدرب أولسن".
 
عقد مبهم
من جانبه أكد الناقد الرياضي هشام السلمان للجزيرة نت أن العقد الذي أبرم مع المدرب النرويجي لم يكن واضحا لدى الكثيرين من متابعي شؤون الكرة العراقية وتبقى تفاصيله مبهمة خاصة تلك التي تتعلق بطريق وبجهة تسديد مستحقات المدرب أولسن ومساعديه".
 
على صعيد آخر قال عضو اتحاد الكرة العراقي محمد رحيم للجزيرة نت إن المدرب العراقي رحيم حميد الذي عمل مساعدا للمدرب البرازيلي السابق فييرا سيتولى تدريب المنتخب العراقي الذي سيشارك في بطولة ملك تايلند المقررة  أواخر الشهر الحالي.
 
وأوضح رحيم أن المنتخب العراقي سيفتقد نجومه الأساسيين بسبب ارتباطهم مع أنديتهم خارج العراق، حيث ستضم تشكيلته 19 لاعبا أغلبهم من المنتخب الأولمبي.

المصدر : الجزيرة