من اليمين إلى اليسار: يونس محمود وياسر القحطاني ونشأت أكرم (وكالات-أرشيف)

يعلن غدا في مدينة سيدني الأسترالية لقب أفضل لاعب آسيوي -في الحفل السنوي الذي يقيمه الاتحاد الآسيوي- يتنافس عليه مهاجم منتخب العراق لكرة القدم ونادي الغرافة القطري يونس محمود ومواطنه نشأت أكرم والسعودي ياسر القحطاني.
 
وقال محمود في المؤتمر الصحفي الذي جمع اللاعبين الثلاثة، ردا على سؤال عما إذا كان فوزه بلقب أفضل لاعب في نهائيات كأس آسيا الأخيرة وبلقب أفضل هداف فيها سيعطيه الأفضلية على منافسيه في إحراز اللقب: "لا أعتقد أنني أملك أفضلية عليهما.. هناك لجنة يعود إليها القرار الأخير".
 
واعتبر محمود أن مهمة المنتخب العراقي في تصفيات كأس العالم لن تكون سهلة على فريقه. وقال في هذا الصدد "وقعنا في مجموعة حديدية ومن الصعب التكهن بهوية المنتخبين اللذين سيصعدان عن هذه المجموعة".
 
وأضاف "آمل أن يفهم المدرب الجديد النرويجي إيغل أولسن عقلية اللاعبين بسرعة كما فعل المدرب السابق البرازيلي جورفان فييرا الذي نجح في فترة قصيرة في قيادتنا إلى إحراز اللقب الآسيوي".
 
من جهته أمل المهاجم السعودي ياسر القحطاني أن يكون ترشيحه لنيل الجائزة جواز سفره إلى الانتقال إلى أحد الأندية الأوروبية وقال "تلقيت أكثر من عرض أوروبي وسأتشاور في الأمر مع مدير أعمالي ونادي الهلال قبل اتخاذ القرار المناسب الذي سيكون في مصلحة النادي والمنتخب ومصلحتي الشخصية".
 
واعتبر نشأت أكرم من ناحيته أن كون منتخب بلاده بطلا لآسيا لا يجعله ضامنا لبطاقة التأهل إلى نهائيات كأس العالم وقال "المهمة ستكون صعبة خصوصا بعد فوزنا بالكأس الآسيوية لأن الضغوطات ستكون كثيرة".
 
وأضاف أكرم "الجميع متحفزون للتغلب علينا، لا شيء مضمون، المنتخب العراقي يواجه صعوبات كبيرة لتجميع لاعبيه خصوصا أننا نلعب مبارياتنا خارج أرضنا".

المصدر : الفرنسية