الألعاب العربية.. ارتباك في التنظيم وانسحاب لمشاركين
آخر تحديث: 2007/11/12 الساعة 03:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/12 الساعة 03:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/3 هـ

الألعاب العربية.. ارتباك في التنظيم وانسحاب لمشاركين

ارتباك شديد في عملية إصدار بطاقات الإعلاميين المشاركين في تغطية الألعاب (الجزيرة نت)

أنس زكي-القاهرة
 
مع انطلاق منافسات دورة الألعاب العربية الحادية عشرة التي تستضيفها مصر في الفترة من 11 إلى 25 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، هيمن على الأجواء خليط من الارتباك التنظيمي في الدولة المضيفة وعدم جدية المشاركة من كثير من الدول الأخرى.
 
فحتى قبل لحظات من انطلاق فعاليات حفل الافتتاح في العاصمة المصرية القاهرة مساء الأحد، كان الكثير من الإعلاميين يكافحون من أجل الحصول على بطاقات الاعتماد التي تمكنهم من تغطية منافسات الدورة التي تعد الحدث الأكبر رياضيا في الوطن العربي.
 
ولم يقتصر الأمر على عدم تمكن الكثيرين من استخراج البطاقات، بل إنهم كانوا لا يعرفون موعدا دقيقا لذلك، وهو ما اعترف به للجزيرة نت المشرف على المركز الصحفي للدورة محمد إمام خلف الله، مرجعا ذلك لإٍسناد الأمر لغير المتخصصين فيه ومؤكدا أنه كان من الأفضل أن توكل المهمة للهيئة العامة للاستعلامات.
 
كما أشار خلف الله إلى أن اللجنة المنظمة كان يجب أن تخصص جهة محددة لاستخراج بطاقات الإعلاميين بدلا من إسنادها لنفس الجهة التي تتولى
استخراج البطاقات لآلاف الرياضيين المشاركين في الدورة ومثلهم من المتطوعين.
 
وكان الموقع الرسمي للدورة على شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) افتقد وجود وسيلة للتواصل مع الإعلاميين وتقديم الخدمات لهم ومن بينها
استخراج البطاقات في وقت مبكر قبل انطلاق المنافسات.
 
انسحاب
تميمة الألعاب (الجزيرة نت)
وبعيدا عن الدولة المنظمة، فقد عانت النسخة الحادية عشرة للألعاب -كما هو الحال في كثير من النسخ السابقة- من إحجام العديد من الدول عن المشاركة في بعض المسابقات أو حتى الانسحاب منها في اللحظة الأخيرة، وهو ما أجل إعلان جداول منافسات عدة أكثر من مرة.
 
وبعدما عانت مسابقة كرة القدم -اللعبة الشعبية الأولى- من انسحاب معظم الدول العربية واقتصار المشاركة فيها على فرق الصف الثاني، جاء الدور على منافسات أخرى عندما انسحبت منتخبات الإمارات وسوريا وتونس من مسابقة كرة اليد ليقتصر عدد المشاركين على سبعة منتخبات فقط هي مصر المضيفة والأردن والجزائر وليبيا والعراق والمغرب والسعودية.
 
واضطرت اللجنة المنظمة إزاء ذلك إلى إلغاء نظام المجموعات واعتماد نظام الدوري حيث يتوج صاحب المركز الأول بطلا.
 
وتكرر الأمر في كرة السلة حيث انسحبت خمسة من منتخبات الرجال مما دفع اللجنة المنظمة إلى إجراء قرعة جديدة للمنافسات قبل يوم واحد من انطلاق الدورة، فيما ألغيت منافسات كرة السلة للسيدات بشكل كامل بعدما قل عدد المشاركين عن خمسة منتخبات.
 
ويعد هذا العدد الحد الأدنى المنصوص عليه في لوائح الاتحاد العربي للألعاب الرياضية وجامعة الدول العربية التي ستكون هذه الدورة هي الأخيرة التي تشرف عليها قبل أن تنقل المسؤولية إلى الاتحاد العربي.
 
ورغم مشاركة أكثر من رئيس عربي في حضور حفل الافتتاح، فإن أجواء الدورة تشير إلى أن واقع العرب في مجال الرياضة لا يختلف كثيرا عن
مجالات أخرى، سواء فيما يتعلق بتواضع التنظيم أو فتور الحماس وغياب الحرص على المشاركة الفعالة.
المصدر : الجزيرة