الضغوط تزداد على ديجاغا بسبب رفضه اللعب في إسرائيل

الضغوط تزداد على ديجاغا بسبب رفضه اللعب في إسرائيل

الألماني ديجاغا يصر على عدم خوض المباراة القادمة أمام إسرائيل (الفرنسية)
  
تزايدت الضغوط على لاعب فولفسبورغ أشكان ديجاغا الألماني الجنسية من أصل إيراني، بعد رفضه تمثيل منتخب ألمانيا للشباب في مباراة ضد إسرائيل ضمن تصفيات كأس أوروبا 2009.

وأكد المسؤولون في الاتحاد الألماني أنهم ينوون التحدث إلى اللاعب البالغ من العمر 21 عاما بشأن مستقبله مع المنتخب بعد رفضه الدفاع عن ألوان بلاده لأسباب سياسية وشخصية.

يذكر أن اللاعب الذي يملك الجنسيتين الإيرانية والألمانية ولد في طهران لكنه ترعرع في برلين، علما بأن شقيقه لاعب كرة قدم أيضا ولكن في أحد أندية العاصمة الإيرانية.

وكان ديجاغا أعلن في بداية الأمر أن عدم تمثيل بلاده يعود إلى أمور شخصية جدا, قبل أن يدلي بتصريحات إلى الصحف المحلية يؤكد فيها أن السبب الرئيسي لعدم اللعب في صفوف المنتخب الألماني ضد إسرائيل له دوافع سياسية.

من جانبه قال مدرب منتخب ألمانيا يواكيم لوف "لا نستطيع القبول برفض أحد اللاعبين تمثيل المنتخب بسبب وجهة نظره السياسية أو معتقداته الدينية".

أما رئيس الاتحاد الألماني ثيو زفانتسيغر فقال إن كل لاعب يدافع عن ألوان منتخب ألمانيا يجب أن يندمج مع هوية البلاد وقيمها، ولا يتوجب عليهم التخلي عن خدماته.

في المقابل رد اللاعب قائلا "دمائي إيرانية أكثر منها ألمانية، ويجب على الجميع أن يقبلوا بذلك" مشيرا إلى أن قراره جاء احتراما لوالديه لأنهما إيرانيان.

المصدر : وكالات