الجماهير الإماراتية مدينة لميتسو باللقب (الفرنسية)

نجح مدرب الإمارات عبد الكريم ميتسو في الثأر من هزيمة المباراة الافتتاحية التي مني بها المنتخب المضيف لدورة كأس الخليج الثامنة عشرة أمام المنتخب العماني.
 
وواصل الفرنسي ميتسو إنجازاته الخليجية بإحراز اللقب الأغلى في المنطقة، وكان قد كسب ألقابا عديدة مع ناديي العين الإماراتي والغرافة القطري.
 
وفي المواجهة الأولى مع مدرب عمان التشيكي ميلان ماتشالا، خسر ميتسو بنتيجة 2-1 فواجه بعدها حملة من الانتقاد والتشكيك بسبب خياراته الفنية.
 
غير أن ميتسو بدأ يكسب الاحترام مع تقدم البطولة ونجاحه في إقصاء السعودية في نصف النهائي، قبل أن يسكت جميع منتقديه بإحراز أول لقب دولي خليجي له وللإمارات.
 
وقدم المنتخب الإماراتي وجها مميزا أمام الكويت عندما كان يكفيه التعادل  لبلوغ نصف النهائي لكن نجمه إسماعيل مطر أهداه في الوقت بدل الضائع هدف الفوز.
 
وكان الإنجاز الأبرز لميتسو هو تحقيق الترشح لنهائي البطولة على حساب المنتخب السعودي، أحد المرشحين الكبار للقب.
 
ونجح ميتسو في اعتماد التشكيلة والخطة المناسبتين لتقليص خطر ثلاثي خط الهجوم ياسر القحطاني ومالك معاد ومن ورائهما محمد الشهلوب، ليتمكن نجمه إسماعيل مطر مرة أخرى من تسجيل هدف في الوقت بدل الضائع ويسقط "الأخضر".
 
نجم البطولة
مطر (يسار) فعلها مرة أخرى
وأحرز هدف اللقب الأغلى (الفرنسية)
وأكد لاعب الإمارات الأول إسماعيل مطر أنه نجم البطولة من دون منازع عندما سجل هدف المباراة النهائية الوحيد في مرمى الحارس العماني علي الحبسي، مانحا بلاده لقبها الأول ورافعا رصيده في البطولة إلى خمسة أهداف.
 
وفيما أتم ميتسو المهمة على أكمل وجه، فشل ماتشالا للمرة الثانية على التوالي في إحراز اللقب مع المنتخب العماني وفي إحرازه للمرة الثالثة في تاريخه.
 
ويعتبر ماتشالا المدرب الأكثر خبرة بالكرة الخليجية وقد انتقل إلى المنطقة عام 1992 مع نادي كاظمية الكويتي قبل أن يعمل في السعودية والإمارات وعمان مع منتخباتها ومع بعض أنديتها.
 
كما شارك ماتشالا في بطولات الخليج خمس مرات، 2 منها مع الكويت و3 مرات مع عمان.
 
وخاض ماتشالا 26 مباراة فيها ويتضمن سجله 17 فوزا و3 تعادلات و6 هزائم.

المصدر : الفرنسية