عضو لجنة الحكام في خليجي 18
المصري جمال الغندور (الجزيرة نت
أنس زكي-أبوظبي
كعادة دورات كأس الخليج خاصة وسائر البطولات العربية وحتى العالمية عموما، لم يسلم التحكيم من الانتقادات في منافسات خليجي 18 لكرة القدم المقامة حاليا في العاصمة الإماراتية أبوظبي والتي تختتم في 30 يناير/ كانون الثاني الجاري.
 
وفي حوار مع الجزيرة نت اعتبر جمال الغندور عضو لجنة الحكام في خليجي 18 وأحد أبرز الحكام في تاريخ الكرة المصرية، أن التحكيم بشكل عام سار على نحو جيد معترفا في الوقت نفسه بوجود بعض الأخطاء، لكنه أكد أن أغلبيتها الساحقة كانت غير مؤثرة.
 
وبدأت الانتقادات الموجهة للحكام مع مباراة الافتتاح عندما طرد الحكم السعودي خليل جلال اللاعب الإماراتي هلال سعيد في الشوط الأول من المباراة التي انتهت بخسارة المنتخب المضيف، لكن الغندور اعتبر أن القرار كان صحيحا شأنه في ذلك شأن قرار الحكم القطري عبدالرحمن محمد بطرد لاعب الكويت مساعد ندا في المباراة التي تلتها.

وقال الغندور إن الخطأ التحكيمي الوحيد الذي بدا مؤثرا في نتيجة المباراة هو ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم الإماراتي علي حمد لمصلحة السعودية ضد العراق، رغم أنها بدت صحيحة للوهلة الأولى لكن الإعادة التلفزيوية أوضحت عدم صحتها، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن لجنة حكام خليجي 18 التي يرأسها الجزائري بلعيد لاكارن أشادت ببقية قرارات الحكم في هذه المباراة.
 
وفيما يتعلق بالمرحلة المقبلة من الدورة أوضح الغندور أن اللجنة استقرت على أربعة حكام فقط لإدارة الدورين نصف النهائي والنهائي وهم الكويتي سعد كميل مع الأجانب الثلاثة وهو السلوفاكي ميشيل لوبوس والسويسري بوساكا والماليزي محمد صبح الدين.
 
تكليف عربي
على صعيد آخر وضع الغندور الذي يرأس لجنة الحكام في مصر النقاط على الحروف بشأن الضجة التي أثارها البعض وانتقادهم لغيابه فترة طويلة عن اللجنة بسبب سفره إلى دولة الإمارات ومشاركته في عضوية لجنة حكام الدورة الخليجية، حيث رأى هؤلاء في ذلك فرصة لتصعيد الهجوم على الغندور، الذي بدأ منذ خسارة الأهلي متصدر الدوري المصري أمام الإسماعيلي بثلاثية نظيفة الشهر الماضي.
 

"

مشاركة الغندور في لجنة حكام خليجي 18 جاءت بتكليف من الاتحاد العربي لكرة القدم صدر منذ أغسطس/ آب 2006
"

وقال الغندور إن مشاركته في لجنة حكام خليجي 18 جاءت بتكليف من الاتحاد العربي لكرة القدم صدر منذ أغسطس/ آب 2006 حيث تضم اللجنة عضوا من لجنة حكام الاتحاد الدولي "فيفا" وثانيا من من لجنة حكام الاتحاد الآسيوي والثالث من لجنة حكام الاتحاد العربي.
 
وأشار إلى أن هذه المهمة التي وافق عليها مسؤولو الرياضة في مصر تمثل إضافة لعمله رئيسا للجنة الحكام المحلية فضلا عن تمثيله للكرة المصرية في هذا الحدث الخليجي الكبير.
 
وحول مباراة الأهلي والإسماعيلي التي أثارت هذا الجدل قال الغندور إن الحكم الإماراتي فريد علي الذي أدار المباراة كان جيدا وحتى الأخطاء التي وقع فيها كانت موزعة على الفريقين ولم يظلم فريقا بعينه كما أن قراراته لم تؤثر في نتيجة المباراة.
 
ولفت الغندور النظر إلى أن أيا من الناديين لم يعترض رسميا على الاستعانة بهذا الحكم، مشيرا إلى أن بعض الأندية اعتادت على الاعتراض عبر وسائل الإعلام.

وكان جمال الغندور اشتهر أبرز حكم مصري في تسعينيات القرن الماضي ثم اعتزل أوائل العقد الحالي بعد مسيرة حافلة وتولى رئاسة لجنة الحكام في مصر منتصف العام 2005 حيث دفع بالعديد من الوجوه الجديدة والمبشرة، واتسعت دائرة الحكام المشاركين في إدارة المباريات من 13 حكما إلى 32 وهو ما يعتبره الغندور إنجازا تم في زمن قياسي.
 

المصدر : الجزيرة