البرازيلي باكيتا في مرمى نيران الإعلام السعودي
آخر تحديث: 2007/1/22 الساعة 20:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/22 الساعة 20:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/4 هـ

البرازيلي باكيتا في مرمى نيران الإعلام السعودي

باكيتا (يمين) مع البوسني موسوفيتش مدرب قطر (يسار) في المؤتمر الصحفي عقب لقائهما بخليجي 18 (الجزيرة نت) 

أنس زكي-أبو ظبي

مع كل مؤتمر صحفي يشارك فيه البرازيلي باكيتا مدرب المنتخب السعودي لكرة القدم في خليجي 18، يجد الرجل نفسه في مواجهة سلسلة لا تنتهي من الانتقادات من جانب ممثلي الإعلام السعودي الذي تمتد انتقاداته من طريقة اللعب إلى التشكيل لتصل إلى التغييرات التي يجريها المدرب.

وحتى أثناء إقامة المباريات لا يكون من الصعب على الجالس بين الإعلاميين السعوديين في ملاعب أبو ظبي أن يتابع تعليقاتهم الصاخبة التي تنم في أغلب الأحيان عن عدم الرضا عن المدرب أيا كانت النتيجة، فيما ينعكس الأمر لاحقا بطبيعة الحال عبر وسائل الإعلام التي تظهر اهتماما كبيرا بمتابعة فريقها الساعي لاستعادة لقبه الخليجي في العاصمة الإماراتية أوائل 2007 بعدما ضاع منه في العاصمة القطرية الدوحة نهاية 2004.

ورغم أن المنتخب السعودي فاز على نظيره البحريني 2-1 في الجولة الأولى للدورة التي تستمر حتى 30 يناير/كانون الثاني الجاري، لم يسلم المدرب البرازيلي من الانتقادات التي تركز معظمها في ذلك الوقت على قيامه بسحب المهاجم النشيط مالك معاذ في بداية الشوط الثاني والدفع بزميله صالح بشير.

لكن باكيتا الذي يدرب السعودية منذ عام خلفا للأرجنتيني غابرييل كالديرون، رد على منتقديه وأرجع التغيير لأسباب فنية تتعلق بتغيير طريقة الدفاع البحريني، كما لام لاعبيه على إضاعة العديد من الفرص معترفا في الوقت نفسه بأن فريقه ما زال يفتقد اللمسة الأخيرة.

ومع توالي الانتقادات اضطر المدرب المخضرم للإعراب عن احترامه لآراء الجميع وحرصه على الاستماع لها مع التأكيد في الوقت نفسه أن هذه الآراء قد لا تكون بالضرورة سليمة من الناحية الفنية، مضيفا أن فريقه يضم عددا من العناصر الشابة الواعدة التي تحتاج للحماية من هذا الهجوم الإعلامي الحاد.

وبينما كان منتخب السعودية يستعد لملاقاة قطر، حرص الرئيس العام لرعاية الشباب في السعودية الأمير سلطان بن فهد على الاجتماع بالجهاز الفني والإداري للفريق في إجراء تراوحت التكهنات بشأنه بين ما إذا كان دعما للمدرب أو مطالبة له بتغييرات في طريقة عمله.

هجوم جديد
لكن هذا لم يمنع المدرب من التعرض لنيران الإعلام السعودي مجددا خلال مباراة قطر خاصة عندما تقدمت الأخيرة بهدف وأقدم باكيتا على تغيير من ذلك النوع الذي يثير حفيظة السعوديين جماهير وإعلاميين عندما أخرج صانع الألعاب محمد الشلهوب وأشرك مكانه عبد الرحمن القحطاني. 

ورغم أن السعودية أحرزت تعادلا قربها من بلوغ المربع الذهبي للبطولة، فإن قاعة المؤتمر الصحفي عقب المباراة كانت مسرحا للإعلاميين السعوديين المتحفزين الذين كالوا الانتقادات لباكيتا الذي واجهها كعادته بهدوء وتأكيد أنه المختص والأكثر دراية بما يفيد الفريق.

وفضلا عن الغضب لخروج الشلهوب تساءل صحفي سعودي عن السبب في عدم إشراك المهاجم سعد الحارثي وتفضيل زميله عبد الرحمن القحطاني عليه، فيما انتقد آخر الاعتماد على الحارس محمد خوجة ووصف مستواه بالمتواضع، لكن المدرب دافع بقوة عن خياراته وأكد ثقته في خوجة فيما وصف القحطاني بأنه لاعب للمستقبل.

وفي خضم هذا السجال وجه موفد الجزيرة نت سؤالا لباكيتا حول تجربته مع تدريب المنتخب السعودي في ظل اعتقاد الكثيرين من الإعلاميين وحتى الجماهير بأنهم يمتلكون رؤية أفضل منه، وفاجأنا المسؤول عن تنظيم المؤتمر الصحفي بمحاولة رفض توجيه هذا السؤال لكن باكيتا أخذ الأمر ببساطة كعادته وأجاب بأنه طالما أوضح للجميع أنه يقوم بعمله وفقا لما يراه في صالح الفريق، كما أنه لا يضع خطته أو يجري تغييراته وفقا لمتطلبات الآخرين.

المصدر : الجزيرة