امتدت الانتقادات حتى إلى تميمة الدورة التي تحمل اسم منصور فرغم أن الثوب إماراتي فإن الوجه كرتوني 

أنس زكي-أبو ظبي
منذ انطلاق منافسات كأس الخليج الثامنة عشرة لكرة القدم في أبو ظبي بدولة الإمارات، والانتقادات تتوالى على اللجنة المنظمة للدورة بشكل طغى على تغطيات وسائل الإعلام وبدت في بعض الأوقات أعلى صوتا من المنافسات نفسها.
 
وكان التشيكي ماتشالا، مدرب منتخب عُمان، قد هاجم اللجنة المنظمة بشدة خلال مؤتمر صحفي عقب مباراة الافتتاح، واشتكي من بعد الملعب المخصص لتدريب فريقه عن ملعب المباراة. كما انتقد منع آلاف الجماهير العُمانية من دخول المباراة التي انتهت بفوز فريقها على الإمارات 2-1.
 
لكن رئيس اللجنة الإعلامية للدورة محمد المحمود أكد أن فعاليات حفل الافتتاح هي التي حالت دون قيام لاعبي عُمان بتمارين الإحماء على ملعب مدينة زايد الذي استضاف المباراة، كما أن الازدحام حول المنطقة هو الذي ضاعف المشكلة مؤكدا أن هذه كانت حالة خاصة لظروف الافتتاح.
 
وفيما يتعلق بمنع الجماهير العُمانية، قال المحمود في مقابلة مع الجزيرة نت إن اللجنة المنظمة طبقت اللوائح الدولية التي تعطي جماهير الفريق الضيف الحق في الحصول على نسبة 5% من مقاعد الملعب، وحصلوا بالفعل على ألفي تذكرة تمثل هذه النسبة حيث تتسع مدرجات ملعب مدينة زايد لأربعين ألف متفرج.
 
مشكلات تقنية
من جهة أخرى، عبّر كثير من الإعلاميين المشاركين في تغطية الدورة عن انتقادات تتعلق بصغر المراكز الإعلامية المختلفة واضطرارهم للتزاحم من أجل سرعة إرسال موادهم إلى وسائل الإعلام التابعين لها خارج الإمارات. 
 
كما ثارت شكاوى عديدة من مشاكل تتعلق ببطء شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) داخل المراكز الإعلامية، لكن المحمود أكد للجزيرة نت أن هذه المشكلة كانت عامة في أبو ظبي لأسباب تقنية قائلا إنها عادت إلى حالتها الطبيعية.
 
وامتدت الانتقادات حتى إلى تميمة الدورة التي تحمل اسم "منصور" حيث رأى الكثيرون أنها وإن مثلت شخصا يرتدي ثيابا إماراتية ويطوّق عنقه بعلم الدولة المضيفة، فإن ملامح وجهه ابتعدت كثيرا عن الملامح الإماراتية وحتى الخليجية عموما وبدت أقرب إلى ملامح شخصيات الرسوم المتحركة.
 
محمد المحمود رفض اتهامات عمان (الجزيرة نت)
في الوقت نفسه، تعرضت اللجنة المنظمة لانتقادات أخرى من داخل الإمارات تعلقت بمنع توزيع المطبوعات الصحفية المختلفة داخل المراكز الإعلامية باستثناء مجلة سوبر الرياضية التي تصدر من أبو ظبي.
 
لكن المحمود رد على ذلك مؤكدا أن هذه المجلة اشترت هذا الحق بصفتها راعية للبطولة، كما أن اللجنة الإعلامية كانت أعلنت في وقت سابق أن على أي مطبوعة تريد الوجود داخل هذه المراكز أن تقوم بمخاطبة سوبر دون جدوى.
 

بداية مبشرة
وفيما يتعلق بالجانب الفني وفرصة الإمارات مستضيفة الدورة في بلوغ نصف النهائي بعد خسارتها أمام عُمان بالجولة الأولى، قال رئيس اللجنة الإعلامية إن الفرصة متعلقة بأقدام لاعبي الإمارات أنفسهم حيث لا مفر من الحصول على النقاط الست المتبقية بالفوز على اليمن ثم الكويت بالجولتين الثانية والثالثة للدور الأول.
 
وأشاد المحمود بالمستوى الفني خلال المباريات الأربع للجولة الأولى، وقال إنه في ارتفاع مطرد مشيرا إلى أن مباراة العراق وقطر في ختام الجولة كانت الأفضل ومؤكدا أن هذا ينبئ ببطولة قوية ومثيرة.

المصدر : الجزيرة