رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني لدى تسليمه درع الدوري لقائد فريق السد الموسم الماضي (الفرنسية-أرشيف)

توقع رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد اتساع دائرة المنافسة على لقب كأس الخليج الـ18 لكرة القدم التي تستضيفها أبو ظبي بدولة الإمارات العربية في الفترة من 17 إلى 31 يناير/ كانون الثاني الجاري.
 
واعتبر آل ثاني أن سبعة منتخبات تدخل في دائرة التنافس هي قطر والسعودية
والإمارات والبحرين وعمان والعراق والكويت، مستثنيا فقط منتخب اليمن الذي احتل المركز الأخير في الدورة السابقة بقطر وفازت بكأسها نهاية العام 2004.
 
واعترف رئيس الاتحاد القطري بأن بطولات كأس الخليج "لا تعتمد على المستوى الفني بالمقام الأول بل إن هناك أمورا أخرى". مشيرا إلى أن الجوانب الحماسية والتنافسية ستطغى على الجوانب الفنية.
 
وعن منتخب بلاده توقع الشيخ حمد أن يقع تحت ضغط كبير بالنظر إلى كونه حامل اللقب كما أنه فاز مؤخرا بذهبية كرة القدم بدورة الألعاب الآسيوية "الدوحة 2006"، لكنه قال إن الجهاز الإداري والفني سيحول هذا الضغط إلى عامل إيجابي لا عامل سلبي".
 
وحول نظام البطولة قال رئيس الاتحاد القطري إن نظام المجموعتين هو الأفضل والأكثر إثارة، وهو ما ظهر في الدورة السابقة بالدوحة.
 
على صعيد آخر قال رئيس الاتحاد القطري إن الحكام الأجانب سيعودون لإدارة الدوري القطري حيث سيصل الأرجنتيني هوارسيو أليزوندو إلى الدوحة قريبا، مشيرا إلى مفاوضات جرت مع الإيطالي بيرلويجي كولينا ليدير بعض المباريات كخبير "إلا أن مطالبه المالية كانت مبالغا فيها".

المصدر : الألمانية