لاعبو يوفنتوس (بالأسود) يصافحون منافسيهم قبل انطلاق المباراة (الفرنسية)

 
قدم فريق يوفنتوس بداية متواضعة في منافسات دوري الدرجة الثانية الإيطالي لكرة القدم الذي هبط إليه بقرار قضائي عقابا على تورطه في فضيحة رشوة وتلاعب في نتائج المباريات مما أدى أيضا إلى تجريده من لقبه كبطل للدوري الإيطالي الممتاز في الموسمين الماضيين.
 
ولم يظهر يوفنتوس بمستواه المعروف خاصة بعدما فقد العديد من نجومه ليخرج متعادلا مع منافسه بهدف لكل فريق في المباراة التي جرت اليوم السبت.
 
وسيطر ريميني على مجريات اللعب في الشوط الأول، لكن يوفنتوس نجح في افتتاح التسجيل عندما سدد التشيكي بافل ندفيد كرة قوية لم يتمكن حارس ريميني من التصدي لها ليتابعها ماتيو بارو داخل الشباك (60).
   
ولم يستسلم ريميني على الرغم من طرد لاعبه دومينيكو كريستيانو بعد دقائق من  الهدف، ونجح في إدراك التعادل بواسطة أدريان ريكيوتي الذي استغل سوء تفاهم بين الكرواتي روبرت كوفاتش والفرنسي جان ألان بومسونغ، ليسجل في مرمى الحارس الدولي الشهير جانلويغي بوفون.
   
يذكر أن يوفنتوس خسر العديد من نجومه أبرزهم الفرنسي باتريك فييرا والسويدي  زلاتان إبراهيموفيتش اللذين انتقلا إلى إنتر ميلان الإيطالي وفابيو كانافارو الذي انتقل إلى ريال مدريد الإسباني وجانلوكا زامبروتا الذي تحول إلى برشلونة بطل الدوري الإسباني.
ولم تقتصر خسائر يوفنتوس عند حد تجريده من لقبه وإنزاله إلى الدرجة الثانية، بل تقرر خصم 17 نقطة من الرصيد الذي سيحققه هذا الموسم مما يصعب مهمته في العودة سريعا إلى الدرجة الأولى.

المصدر : وكالات