مصر فازت بكأس أفريقيا الأخيرة 2006 على أرضها (رويترز-أرشيف)


اعتمد الاتحاد الأفريقي لكرة القدم حلا توفيقيا بين الدول المتنافسة لاستضافة كأس الأمم عام 2010 حيث منح أنغولا هذا الشرف، على أن تتقاسم غينيا بيساو والغابون تنظيم نهائيات 2012 وليبيا عام 2014.

جاء ذلك أثناء اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد اليوم الاثنين في مقره بالعاصمة المصرية القاهرة حيث استبعد في البداية ملف نيجيريا التي كانت نظمت نهائيات عام 2000 مشاركة مع غانا.

واجتمعت اللجنة التنفيذية ظهر اليوم لاستعراض الملفات الأربعة حيث منح كل ملف 20 دقيقة للعرض و10 دقائق للرد على أسئلة أعضاء اللجنة التي عادت وعقدت اجتماعا مغلقا مساء اليوم وتم خلاله إسناد تنظيم الدورات الثلاث المقبلة.

ويأتي منح تنظيم نهائيات 2010 لأنغولا بعد أن كانت أحد سفراء القارة السمراء في مونديال 2006 في ألمانيا، وذلك لتشجيعها على المضي قدما على طريق السلام بعد الحرب الأهلية، وستكون المرة الأولى التي تنظم فيها البطولة في بلد أفريقي يتكلم اللغة البرتغالية.
 
وشكل إسناد تنظيم نسخة عام 2012 لغينيا الاستوائية والغابون على حساب نيجيريا صاحبة الباع الطويل في إحراز الألقاب وحتى التنظيم، ما يشبه المفاجأة، فيما تأجل تنظيم ليبيا للبطولة إلى العام 2014 علما بأنها نظمتها من قبل عام 1982 وكانت تقدمت لاستضافة النسخة المقبلة عام 2008 لكن الاتحاد الأفريقي منح هذا الشرف لغانا.


المصدر : وكالات