ذكرت تقارير إخبارية اليوم أن المفوض السابق بشرطة العاصمة الإنجليزية لندن اللورد ستيفنز بدأ تحقيقا رسميا في شبهات الفساد وتلقي أموال غير مشروعة في نحو 50 صفقة انتقال لاعبين بين أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وسيقدم ستيفنز تقريره لرؤساء مجالس إدارة الـ20 ناديا الذين تضمهم المسابقة الإنجليزية في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

ونقلت صحيفة "أوبزيرفر" البريطانية عن مصدر مسؤول أيضا أنه من بين 362 صفقة انتقال لاعبين بين الأندية الإنجليزية جرت بين يناير/ كانون الثاني 2004 ويناير/ كانون الثاني 2006 وقام ستيفنز بالتحقيق فيها مع فريق من المحاسبين القضائيين يعتقد أن نحو 50 صفقة تتركز حول خمسة أندية قد تضمنت ظروفا محددة تتطلب المزيد من الإيضاحات.

يذكر أن موضوع تلقي أموال غير مشروعة قد أثير مجددا هذا الأسبوع بعد التحقيق الذي أجراه برنامج "بانوراما" بهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الثلاثاء الماضي.

ورغم عدم توفر الأدلة الدامغة لدى البرنامج فقد أظهر اثنين من وكلاء الأعمال وهما بيتر هاريسون وتيني يريما وهما يدعيان أن مدرب نادي بولتون سام ألارديس قد تلقى أموالا غير مشروعة في بعض صفقات الانتقال.

ورد ألارديس بنفي صحة هذه الادعاءات ووصفها بأنها أكاذيب فادحة وسحب تعاونه مع هيئة الإذاعة البريطانية, وقال "إذا بنيت حكمي على أساس المكالمات الهاتفية التي تلقيتها فإن معظم العاملين بالدوري الإنجليزي الممتاز يقفون ورائي".

في المقابل طلب وزير الرياضة الإنجليزي اللورد كابورن من هيئة الإذاعة البريطانية تسليم ما لديها من دلائل لاتحاد الكرة المحلي.

المصدر : الألمانية