زعيم القبارصة الأتراك محمد علي طلعت (يسار) بعد تسليمه كأس جائزة تركيا الكبرى للبرازيلي فيليب ماسا (الأوروبية)

أعلن الاتحاد الدولي للسيارات المنظم لسلسلة سباقات فورمولا 1 اليوم الثلاثاء تغريم منظمي سباق تركيا للسيارات خمسة ملايين دولار، وذلك بسبب تقديم جائزة السباق من قبل زعيم القبارصة الأتراك محمد علي طلعت باعتباره "رئيس جمهورية شمال قبرص التركية".
 
وتعد هذه العقوبة هي الأكبر في تاريخ سباقات السيارات وتفوق مبلغ المليون دولار التي تم تغريمها لمتسابقي فريق فيراري مايكل شوماخر وروبنز باريكلو عقب الاندفاع العنيف الذي قاما به خلال سباق النمسا للسيارات في عام 2002.

وكان البرازيلي فيليب ماسا فاز بالسباق الذي جرى بمدينة إسطنبول في 27 أغسطس/آب الماضي، وقام طلعت بتسليمه الكأس باعتباره "رئيس جمهورية شمال قبرص التركية"، مما أثار جدلا حيث احتجت الحكومة القبرصية الواقعة في الشطر الجنوبي من جزيرة قبرص، فيما انتقدها الاتحاد الدولي لسباقات السيارات ورأى فيها استغلالا لمراسم التتويج من أجل أهداف سياسية.
 
وعلى الرغم من أن العقوبة التي فرضت اليوم الثلاثاء خلال جلسة غير عادية للمجلس العالمي لرياضة السيارات التابع للاتحاد في باريس، ستضر بأموال المنظمين بشكل كبير فإنها أزالت التهديد بشأن إمكانية استبعاد السباق من أجندة سباقات العام المقبل.
 
وقسمت قبرص منذ عام 1974 عندما غزت القوات التركية الجزء الشمالي من الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط عقب انقلاب دعمته اليونان لكنه لم يدم طويلا، فيما لم تعترف بجمهورية شمال قبرص التركية إلا دولة تركيا.

المصدر : وكالات