الجائزة تعتبر ترضية لزيدان قبل اعتزاله (الفرنسية)
اختير قائد المنتخب الفرنسي زين الدين زيدان أفضل لاعب في نهائيات النسخة الثامنة عشرة من كأس العالم رغم طرده في المباراة النهائية التي خسرها منتخب بلاده أمام إيطاليا بركلات الترجيح 3-5.

وحصل زيدان في التصويت الذي شمل رجال الصحافة على 2012 نقطة متقدما على قائد المنتخب الإيطالي فابيو كانافارو الذي حصل على 1977 نقطة وزميل الأخير أندريا بيرلو الذي حصل على 715 نقطة.

وحصل الحارس الإيطالي جانلويجي بوفون على جائزة أفضل حارس والألماني ميروسلاف كلوزه على الكرة الذهبية بعد تصدره هدافي البطولة برصيد خمسة أهداف.

وكان الألماني لوكاس بودولسكي حصل على جائزة أفضل لاعب شاب، فيما نال المنتخب البرتغالي رابع النهائيات على جائزة أفضل المنتخبات أداء وتقاسم المنتخبان الإسباني والبرازيلي جائزة اللعب النظيف.

وخلف زيدان حارس المنتخب الألماني أوليفر كان الذي حصل على هذه الجائزة في مونديال اليابان وكوريا الجنوبية عام 2002 عندما قاد منتخب بلاده إلى المباراة النهائية قبل أن يخسر أمام البرازيل (صفر-2)، علما بأن الجائزة منحت للمرة الأولى في مونديال 1982 في إسبانيا وكان الإيطالي باولو روسي أول الحائزين عليها بقيادته إيطاليا إلى اللقب على حساب ألمانيا (3-1) بتسجيله ستة أهداف خلال النهائيات.

وحصل الأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا على الجائزة عينها عام 1986 في المكسيك والإيطالي سالفاتوري سكيلاتشي عام 1990 في النهائيات التي استضافتها بلاده والبرازيليان روماريو ورونالدو على جائزتي مونديالي 1994 و1998 في الولايات المتحدة وفرنسا على التوالي.

وتعتبر جائزة 2006 بمثابة "ترضية" لزيدان (34 عاما) خصوصا أنه خاض مباراته الأخيرة قبل الاعتزال، إلا أنها لن تمحو الضربة الموجعة التي وجهها إلى منتخب بلاده عندما طرد في الدقيقة 110 بعد تعرضه للمدافع الإيطالي ماركو ماتيراتزي مسجل هدف التعادل لبلاده بعدما افتتح زيدان التسجيل من ركلة جزاء.

المصدر : الفرنسية