زيدان يحتفل باختتام ثلاثية فرنسا وعلى يساره ريبيري صاحب الهدف الأول (الفرنسية)

 
حولت فرنسا تأخرها بهدف أمام إسبانيا إلى فوز بالثلاثة لتكمل عقد الدور ربع النهائي لكأس العالم الثامنة عشرة لكرة القدم، وتضرب موعدا مثيرا مع البرازيل التي تأهلت في وقت سابق من مساء الثلاثاء بفوزها على غانا بثلاثية نظيفة.
 
وتقدمت إسبانيا إثر ركلة جزاء تصدى لها بنجاح المهاجم الشاب دافيد فيا في الدقيقة 28 من الشوط الأول للمباراة التي جرت بمدينة هانوفر، لكن فرنسا نجحت في إنهاء الشوط متعادلة عندما سجل نجم الوسط فرانك ريبيري في الدقيقة 41.
 
واستمر التعادل معظم وقت الشوط الثاني حيث ضربت فرنسا بقوة في الدقائق الأخيرة وحققت الفوز بواسطة لاعب الوسط باتريك فييرا في الدقيقة 83 إثر ضربة رأس غيرت اتجاهها بقدم المدافع الإسباني سيرجيو راموس وسكنت شباك زميله الحارس إيكر كاسياس.
 
ووضع النجم الشهير زين الدين زيدان بصمته على اللقاء عندما سجل هدف الاطمئنان لفرنسا، في الدقيقة الأخيرة من هجمة مرتدة انفرد على إثرها بالحارس بعدما راوغ قائد الدفاع الإسباني كارلس بويول.
 

الإسباني فيا سجل هدفه الثالث بالمونديال (الفرنسية)

لقاء الثأر

وستمثل مواجهة فرنسا مع البرازيل في ربع نهائي المونديال إعادة للمواجهة الشهيرة التي جمعت الفريقين في نهائي مونديال 1998 الذي استضافته فرنسا، وفازت به بعدما حققت فوزا مشهودا على البرازيل بثلاثية نظيفة سجل منها زيدان هدفين.
 
وحملت المباراة بين فرنسا وإسبانيا الرقم 700 في تاريخ مباريات كأس العالم حتى الآن، وأدت نتيجتها إلى تعادل فرنسا مع إسبانيا في عدد الانتصارات بالمواجهات بينهما برصيد 11 فوزا لكل منهما، فيما تعادلتا ست مرات.
 
وأوقف المنتخب الفرنسي سلسلة المباريات التي خاضها منتخب إسبانيا دون خسارة منذ تولي لويس أراغونيس إدارته الفنية في يوليو/ تموز عام 2004 والتي امتدت عبر 25 مباراة.
 
وشهدت المباراة بداية حذرة من جانب فرنسا التي دفع مدربها ريمون دومينيك بمهاجم واحد هو تييري هنري يساعده من الوسط زيدان العائد بعد غياب مباراة بسبب الإيقاف والمتحرك ريبيري، بينما دفع مدرب إسبانيا بثلاثة مهاجمين دفعة واحدة هم فرناندو توريس وراؤول غونزاليس إضافة إلى فيا.
 
تغطية كأس العالم 2006
وتناوب الفريقان السيطرة على الشوط الأول وسجل كل منهما هدفا واحدا من الفرص القليلة التي أتيحت، حيث انحصر اللعب في منطقة الوسط مع سعي كل  طرف إلى التحكم بالكرة.
 
وفي الشوط الثاني بدأت فرنسا أكثر نشاطا فرد مدرب إسبانيا بإجراء تبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 54 بإشراكه خواكين ولويس غارسيا بدلا من فيا وراؤول على التوالي، ليصبح أداء الفريقين أكثر هجومية وسعيا لتحقيق الفوز.
 
وسنحت للجانبين فرصة التقدم لكن فرنسا هي التي انتهزت الفرصة مرتين لتحقق فوزها الكبير، وتخرج إسبانيا من البطولة بعد سلسلة من المباريات القوية بدأتها بفوز هائل على أوكرانيا برباعية نظيفة في الجولة الأولى.

المصدر : وكالات