صدمة في الشارع الرياضي السعودي بسبب الهزيمة الكبيرة
آخر تحديث: 2006/6/21 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/21 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/24 هـ

صدمة في الشارع الرياضي السعودي بسبب الهزيمة الكبيرة

الجمهور السعودي يعتبر هزيمة المنتخب أمام أوكرانيا فضيحة رياضية (الفرنسية)

أصيب الشارع الرياضي السعودي بالصدمة والذهول عقب هزيمة المنتخب أمام نظيره الأوكراني صفر-4 أمس الاثنين بمنافسات المجموعة الثامنة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا بألمانيا.

وكانت الجماهير السعودية تمني النفس بتقديم "الأخضر" مستوى أفضل كما ظهر باللقاء الأول ضد تونس (2-2) التي اقتنصت تعادلا بشق الأنفس في الدقيقة الأخيرة، وتمادت بأحلامها بإمكانية تحقيق منتخبها الفوز على أوكرانيا وتكرار إنجاز عام 1994 عندما بلغت السعودية الدور الثاني في أول مشاركة لها بالمونديال.

وازدادت تلك الأحلام بخسارة أوكرانيا صفر-4 أمام إسبانيا، لكن الهزيمة الكبيرة جاءت لتذكر بالخسارة القاسية أمام ألمانيا صفر-8 في مونديال 2002.

ووجه كثير من السعوديين انتقادات لاذعة للمدرب البرازيلي ماركوس باكيتا وللاعبي خط الدفاع ومن خلفهم حارس المرمى.

تغطية كأس العالم 2006
من جانبه انتقد النجم الدولي السابق سعيد العويران صاحب الهدف الشهير بشباك بلجيكا الذي أهل السعودية للدور الثاني، خيارات المدرب الذي لم يصنع توليفة متجانسة وأخطأ باختيار لاعبين ليسوا على المستوى الدولي الذي يمكنهم من المشاركة بمحفل كبير مثل كأس العالم، مشيرا إلى الفارق الكبير بين جيل مونديال 1994 والجيل الحالي.

من جهة أخرى, طالب الدولي السابق فؤاد أنور الذي شارك في مونديالي 1994 و1998، رئيس اتحاد اللعبة الأمير سلطان بن فهد بضرورة عزل المدرب الذي لا يملك حلولا كثيرة وأظهر أنه صاحب إمكانيات عادية جدا من خلال عدم قدرته على سد الثغرات الدفاعية التي استغلها الأوكرانيون جيدا.

وانتقد أنور ما سماه المبالغة في الإشادة باللاعبين بعد التعادل مع تونس قائلا إن بعض الصحف ووسائل الإعلام السعودية صورته على أنه إنجاز كبير "وهذه مصيبة فكيف يكون مجرد طموح منتخب تأهل 4 مرات على التوالي لكأس العالم هو التعادل والأداء المشرف" لذلك عندما خسرت المملكة برباعية أمام أوكرانيا تلقت الجماهير صدمة كبيرة بعد أن خدعتها وسائل الإعلام.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: