ماركوس ألباك يسجل الهدف الأول للسويد ويحمل رقم 2000 في نهائيات كأس العالم (رويترز)


فشلت إنجلترا كالعادة في تحقيق الفوز على السويد لكن التعادل كان كافيا كي تتصدر المجموعة الثانية بالدور الأول لكأس العالم لكرة القدم 2006، وتتجنب لقاء ألمانيا المضيفة بالدور الثاني تاركة للسويد هذه المهمة الصعبة.
 
وتعادلت المنتخبان 2-2 في المباراة التي جرت مساء الثلاثاء في الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول للمونديال، لترفع إنجلترا رصيدها إلى 7 نقاط بصدارة المجموعة تليها السويد برصيد 5 نقاط ثم باراغواي 3 نقاط وأخيرا ترينيداد وتوباغو نقطة واحدة.
 
وكانت إنجلترا فازت على باراغواي 1-صفر ثم ترينيداد 2-صفر، بينما استهلت السويد مبارياتها بتعادل مخيب مع ترينيداد صفر-صفر ثم فازت على باراغواي 1-صفر.
 
وجاءت مباراة السويد وإنجلترا والتي استضافتها مدينة كولون قوية ومثيرة، حيث سعت الثانية لتحقيق أول فوز لها على الأولى منذ عام 1968 لكنها لم تتمكن بفضل هدف بالدقيقة الأخيرة للمهاجم المخضرم هنريك لارسون.
 

إريكسون دفع بروني من البداية ثم استبدله بجيرارد (رويترز)

هدف تاريخي
وكانت إنجلترا تقدمت بهدف للاعب الوسط جو كول في الدقيقة 34، ثم تعادلت السويد عبر مهاجمها ماركوس ألباك بضربة رأس رائعة بالدقيقة 51 ليسطر اسمه في تاريخ المونديال بإحرازه الهدف رقم 2000 منذ انطلاق البطولة عام 1930.
 
ووسط موجات من الهجمات السويدية أملا في تحقيق الفوز وانتزاع صدارة المجموعة، نجحت إنجلترا في هز شباك السويد مجددا عبر نجم الوسط البديل ستيفن جيرارد بضربة رأس في الدقيقة 85.
 
لكن لارسون أعاد التعادل بلمسة سحرية في اللحظات الأخيرة ليصبح سادس لاعب بتاريخ نهائيات كأس العالم يسجل هدفين يفصل بينهما 12 عاما، بعد أن سجل في مونديال 1994 بمرمى بلغاريا في مباراة تحديد المركز الثالث.
وبذلك ستلتقي إنجلترا إكوادور ثانية المجموعة الأولى، بينما تلعب السويد مع ألمانيا مستضيفة البطولة.

تغطية كأس العالم 2006
إصابة أوين

وكان المنتخب الإنجليزي بقيادة مدربه السويدي غوران إريكسون قد بدأ المباراة بهجوم تكون من النجم مايكل أوين ومعه أوين روني الذي يشارك أساسيا للمرة الأولى، فيما غاب عن منتخب السويد مهاجمه القوي زلاتان إبراهيموفتش بسبب الإصابة.
 
وتعرض الإنجليزي لضربة مبكرة عندما أصيب أوين في ركبته إثر سقوط خاطئ دون تدخل من أي لاعب منافس وذلك بعد دقيقتين فقط على انطلاق  المباراة، فخرج من الملعب محمولا وترك مكانه لزميله بيتر كراوتش.
 
ولم تعرف مدى خطورة إصابة أوين على الفور، لكن إريكسون قال عقب المباراة إنها قد تؤدي لغياب اللاعب عن بقية مباريات المونديال.

المصدر : الجزيرة + وكالات