قررت لجنة الطوارئ بالاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" تجريد عضو اللجنة التنفيذية البوتسواني إسماعيل بامجي من جميع مهامه في المونديال وطلبت منه مغادرة ألمانيا بعد اعترافه ببيع تذاكر لمباريات البطولة بثلاثة أضعاف ثمنها.

وتم الكشف عن هذه الفضيحة عبر صحيفة (ميل أون صانداي) البريطانية التي قدمت الدليل بعد ذلك إلى الفيفا، في حين اعترف بهامجي بتورطه وقال في بيان مكتوب إنه باع 12 تذكرة من الفئة الأولى لمباراة إنجلترا أمام ترينيداد وتوباغو مقابل 300 يورو لكل منها، أي بزيادة 200 يورو عن قيمتها الأصلية.
 
وقال بهامجي في بيانه "أشعر بأسف كبير لأن هذا العمل غير صحيح وأعتذر للفيفا لخرق البنود والشروط التي تحكم بيع تذاكر بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2006".
 
من جانبه عبر رئيس الفيفا جوزيف بلاتر عن شعوره "بخيبة أمل كبيرة حيال سلوك عضو باللجنة التنفيذية للفيفا" مضيفا أن الاتحاد الدولي يتصرف في مثل هذه المواقف بشكل فوري وحاسم.
 
وجدير بالذكر أن بهامجي عضو باللجنة التنفيذية للفيفا منذ عام 1998 وقد عمل نائبا لرئيس لجنة الاتحادات وباللجنة المالية. وهو يشغل منصب رئيس اتحاد كرة القدم في بوتسوانا ويعمل باللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف).

المصدر : وكالات