أخطر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) منتخب باراغواي المشارك ببطولة كأس العالم 2006 الحالية بألمانيا، بضرورة رفع الحظر المفروض على الصحفيين السويديين والسماح لهم بحضور تدريبات الفريق.

وصرح المتحدث باسم الفيفا ماركوس سيغلر أن باراغواي مجبرة على السماح لجميع الصحفيين الدوليين بحضور تدريباتها, ويجب عليهم أن يحترموا اللوائح.

وكان منتخب باراغواي طرد الصحفيين السويديين من تدريباته أمس الاثنين، بعدما نشرت صحيفة داجنز نييتير قصة تتهم فيها لاعب خط وسط المنتخب روبرتو أكونا بمحاولة التودد بطريقة غير لائقة لمصورة صحفية سويدية.

تغطية كأس العالم 2006
وادعت الصحيفة أنه أثناء وجود منتخب باراغواي في كوبنهاغن لخوض مباراة ودية استعدادا لكأس العالم أمام نظيره الدانماركي, اتصل المترجم الفوري المرافق لمنتخب باراغواي تلفونيا بغرفة المصورة الصحفية السويدية بعد منتصف الليل نيابة عن أكونا وأخبرها أن اللاعب يريد مقابلتها "للتعرف عليها أكثر".

يُذكر أن منتخب باراغواي سيلتقي نظيره السويدي الخميس القادم, في مباراة مصيرية بالنسبة للفريقين ضمن المجموعة الثانية بكأس العالم والتي تضم أيضا منتخبي إنجلترا وترينيداد وتوباغو.

المصدر : الألمانية