نادال يحمل كأس لقبه الـ17 بمسيرته الاحترافية (الفرنسية)

أكد نجم التنس الإسباني الشاب رافايل نادال مجددا تفوقه على السويسري روجيه فيدرر وفاز عليه أمس السبت ليحتفظ بلقب بطولة فرنسا المفتوحة ثاني البطولات الأربع الكبرى للموسم الحالي. وأعرب الفائز عن فرحته بلقبه الـ17 في مسيرته الاحترافية التي انطلقت عام 2001.

وبعد التفوق الساحق لفيدرر المصنف الأول خلال المجموعة الأولى التي أنهاها 6-1 تحولت الكفة لمصلحة نادال المصنف ثانيا، ففاز بالمجموعة الثانية بنفس النتيجة 6-1 ليعادل الكفة ثم واصل تفوقه وفاز بالمجموعتين الثالثة والرابعة 6-4 و7-6 ليحسم اللقب لمصلحته.

وعزز نادال (20 عاما) رقمه القياسي في عدد الانتصارات المتتالية على الملاعب الرملية ورفعه إلى 60 فوزا، علما بأنه عادل الرقم السابق للأرجنتيني غييرمو فيلاس (53) عندما هزم فيدرر بالذات في نهائي دورة روما.

وأصبح الشاب الإسباني أول لاعب يفوز بلقب بطولة فرنسا للتنس في مشاركتيه الوحيدتين، فحافظ على نظافة سجله في هذه البطولة محققا فوزه الرابع عشر على التوالي فيها.

وبهذا الفوز أكد نادال تفوقه الشخصي على غريمه فيدرر بتحقيقه فوزه السادس عليه في 7 مواجهات جمعتهما، وهو فوزه الرابع هذا العام بعد نهائي دورات دبي ومونت كارلو وروما.

وكان الفوز الوحيد لفيدرر على نادال في دورة ميامي الأميركية على الأرض الرملية التي تعتبر مفضلة لدى اللاعبين الأسبان عموما.

فشل فيدرر:
بدوره فشل فيدرر في إحراز اللقب الثامن الكبير بعد ويمبلدون أعوام (2003 و2004 و2005) وملبورن الأسترالية عامي (2004 و2006) وفلاشينغ ميدوز الأميركية عامي (2004 و2005) والأول ببطولات فرنسا حيث لم ينجح حتى الآن في معانقة كأسها، علما بأنه خسر العام الماضي أمام اللاعب نفسه في نصف النهائي.

وتسبب نادال أيضا في حرمان فيدرر من أن يصبح أول لاعب يحرز جميع البطولات الأربع الكبرى خلال عام (12 شهرا) منذ 1969 حين توج بها جميعا الأسترالي رود لايفر الذي حقق هذا الانجاز عام 1962 أيضا ويشاركه به الأميركي دونالد بادغ (1938).

المصدر : وكالات