جماهير ترينيداد وتوباغو احتلفت بالإنجاز في أول مباراة لبلادهم بالمونديال (الفرنسية)

حققت ترينيداد وتوباغو إنجازا كبيرا في أول ظهور لها بنهائيات كأس العالم حيث تعادلت اليوم السبت مع السويد سلبا على ملعب فيستفالن بمدينة درتموند، ضمن منافسات المجموعة الثانية للبطولة التي انطلقت بألمانيا أمس.

وجاء التعادل رغم الهجوم المكثف للمنتخب السويدي طوال شوطي المباراة، والنقص العددي في صفوف ترينيداد وتوباغو بعد طرد المدافع إفري جون مطلع الشوط الثاني.

وفرض السويدي سيطرته على مجريات الشوط الأول بفضل الانطلاقات السريعة للاعبيه عبر الأجنحة، لكنها قوبلت بتألق الحارس الترينيدادي شاكا هيسلوب الذي أنقذ مرماه من أهداف محققة، في وقت لم يتمكن رفاقه من تهديد المرمى السويدي بسبب الرقابة اللصيقة التي شلت حركة المهاجمين دوايت يورك وسترن جون.

في المقابل منح المدرب السويدي لارس لاغرباك ثقته لحارس مرمى أرسنال السابق المصري الأصل رامي شعبان على حساب جون ألفباغه، بدلا من الحارس الأساسي المصاب أندرياس إيزاكسون.

جماهير السويد كانت تتوقع فوزا مريحا (الفرنسية)
فرص ضائعة
كاد هنريك لارسون يفتتح التسجيل في الدقيقة الخامسة للسويد بشكل مبكر عندما انبرى لركلة حرة على مشارف المنطقة، وسددها صاروخية مرت بمحاذاة القائم الأيسر لمرمى الحارس هيسلوب .

ورد المنتخب الترينيدادي عبر نجم مانشستر يونايتد السابق يورك الذي لعب الكرة من ركلة حرة إلى داخل المنطقة، تمكن شعبان من التصدي لها ببراعة (6).

وسنحت للسويد فرصة ذهبية عندما قام زلاتان إبراهيموفيتش بمجهود فردي فلعب كرة عرضية لم يستطع لارسون متابعتها داخل الشباك من مسافة قريبة (22). واستغل الترينيدادي كارلوس إدواردز تراجع الدفاع السويدي إلى الخلف، فسدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء كان لها شعبان بالمرصاد (34).

وانخفضت وتيرة المباراة بعض الشيء في الشوط الثاني، وفاجأ البديل الترينيدادي كورنل غلين الجميع بانطلاقة سريعة وسدد كرة صاروخية ارتدت من العارضة (59).

واستمر تألق حارس ترينيداد وخط دفاعه، في التصدي للفرص الخطيرة للسويد خاصة تسديدتين لإبراهيموفيتش في الدقيقتين 60 و87 وكرة ماركوس ألباك (69 ).

تغطية كأس العالم
ردود الأفعال
وقد نزل سكان ترينيداد وتوباغو إلى الشوارع في العاصمة بورت أوف سباين، في احتفالات صاخبة ابتهاجا بهذه النتيجة .

وبعد المباراة اعتبر الهولندي ليو بينهاكر مدرب ترينيداد وتوباغو أن فريقه حقق "نتيجة رائعة" واعترف بأن المنتخب السويدي حصل على العديد من الفرص للتسجيل.

أما مدرب السويد لارس لاغربايك فأعرب عن خيبة أمله، مؤكدا أن فريقه قدم عرضا جيدا لكن حارس مرمى ترينيداد كان في قمة مستواه وتصدى ببراعة لعدة كرات.

وكانت إنجلترا فازت على باراغواي 1-صفر في افتتاح مباريات المجموعة. وتقام الجولة الثانية الخميس المقبل، فتلعب ترينيداد وتوباغو مع إنجلترا في نورمبرغ، والسويد مع باراغواي في برلين.

المصدر : الفرنسية