قائد برشلونة كارلس بويول (يمين) وقائد أرسنال تييري هنري يتطلعان لكأس البطولة (الفرنسية)

 
تتوجه الأنظار إلى ملعب "دو فرانس" في ضواحي العاصمة الفرنسية باريس مساء غد الأربعاء حيث تقام المباراة النهائية للنسخة الخمسين من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين برشلونة الإسباني وأرسنال الإنجليزي.
 
وبعد 50 عاما على إحراز ريال مدريد بفضل نجمه الأرجنتيني-الإسباني ألفريدو دي ستيفانو الكأس الأولى بفضل كرة هجومية ما زالت ماثلة في الاذهان، يسعى الفريقان الإسباني والإنجليزي للحفاظ على هذا التقليد خصوصا أنهما يملكان في صفوفهما ترسانة من أبرز لاعبي العالم وعلى رأسهم الفرنسي تييري هنري (أرسنال) والكاميروني صامويل إيتو والبرازيلي رونالدينيو (برشلونة).
 
ويزيد من هذه التطلعات بمشاهدة مباراة هجومية أن مدربي الفريقين الهولندي فرانك رايكارد (برشلونة) وأرسين فينغر يعتمدان أسلوبا هجوميا بحتا وإن كانا لا يهملان تقوية الدفاع في الوقت نفسه.
 
وأثنى رونالدينيو أفضل لاعب في العالم العامين الماضيين على مدربه رايكارد وقال إن "برشلونة يلعب كرة القدم على طريقة رايكارد، وهي كرة تعتمد على اللعب المفتوح والهجوم المستمر"، مضيفها "أنها طريقة لعب يحلم بأن يطبقها أي لاعب في العالم لأننا نملك الحرية المطلقة في الهجوم".
 

ميسي لدى وصوله مع زملائه إلى باريس (الفرنسية)  

فكر هجومي
وأكد رئيس برشلونة خوان لابورتا ما قاله رونالدينيو وأثنى على المدرب الهولندي وقال "سر نجاحنا هو فرانك رايكارد، إنه بمثابة رونالدينيو لكن على مقاعد  اللاعبين الاحتياطيين".
 
ويزيد من الآمال في مشاهدة أداء هجومي ممتع من جانب برشلونة عودة المهاجم الأرجنتيني الشاب ليونيل ميسي بعد شفائه من إصابة بتمزق عضلي أبعده عن الملاعب لمدة شهرين لكنه سيكون على الأرجح على مقاعد البدلاء.
 
أعصاب هادئة
ورغم القوة الهجومية لبرشلونة فإن مدرب أرسنال يؤكد أن فريقه سيخوض المباراة النهائية بأعصاب هادئة خصوصا بعد أن خطف المركز الرابع من جاره اللدود توتنهام وضمن بالتالي مشاركته في الدور التمهيدي  للمسابقة الموسم المقبل، وبالتالي ستتعزز حظوظه بإحراز اللقب.
 
ولا يستبعد فينغر إمكانية فوز فريقه باللقب خاصة أنه تخطى فرقا من العيار الثقيل في مقدمتها ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي إضافة إلى فياريال الإسباني ليصل إلى النهائي للمرة الأولى في تاريخه.
 

هنري (وسط) خلال تدريبات أرسنال (الفرنسية)

مهاجم واحد
ومن المتوقع أن يلعب فينغر بمهاجم واحد هو تييري هنري خصوصا أن المهاجم التوغولي إيمانويل أديبايور لا يحق له المشاركة في هذه المسابقة بعد أن دافع عن ألوان موناكو الفرنسي فيها قبل الانتقال إلى الفريق اللندني في يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وربما يجد أرسنال بعض الأمل في أن تاريخ برشلونة مع نهائي البطولة الأوروبية ليس جيدا حيث وصل للمباراة النهائية أربع مرات ولم يفز إلا في مرة واحدة عام 1992 رغم أنه ضم في صفوفه خلال العقود الثلاثة الأخيرة أفضل اللاعبين في العالم إذ لعب في صفوفه الهولندي الطائر يوها كرويف في السبعينيات، والأرجنتيني الفذ دييغو مارادونا في الثمانينيات والبرازيلي المتألق رونالدو في التسعينيات.
 
وتتقاسم الكرة الإنجليزية والإسبانية والإيطالية العدد القياسي في عدد الألقاب في هذه المسابقة (10 القاب) علما بأن الألقاب الإسبانية محصورة بين ريال مدريد (9 مرات) وبرشلونة (مرة واحدة)، في حين تتوزع الألقاب الإنجليزية على أربعة فرق هي ليفربول (5 مرات) ومانشستر يونايتد (مرتين) ونوتنغهام فورست (مرتين) وأستون فيلا (مرة واحدة).

المصدر : الفرنسية