قائد فريق السد جفال راشد يحمل درع البطولة (الفرنسية)


اقتنص السد لقب الدوري القطري لكرة القدم في المرحلة الأخيرة من البطولة بفوزه الثمين على العربي 2-1 ليكتفي الأخير بالمركز الثالث بعد قطر الذي فاز على الغرافة 1-صفر، فيما لحق الريان بالمربع الذهبي وهبط السيلية إلى الدرجة الثانية.

وقام رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني بتسليم درع البطولة والميداليات الذهبية فور انتهاء المباراة التي جرت على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد.

ودخلت فرق السد والعربي وقطر المرحلة الأخيرة التي جرت مبارياتها الخمس مساء الاثنين بأمل الفوز، لكن الفرصة الأقوى كانت للسد وبالفعل لم يضيعها ليستعيد اللقب الذي فاز به الموسم قبل الماضي قبل أن يخسره لمصلحة الغرافة في الموسم الماضي.
 
وكان السد بحاجة إلى نقطة التعادل مع العربي لنيل اللقب لكنه لم يركن إلى الدفاع وقدم بداية قوية أثمرت هدفا مبكرا لمهاجمه الإكوادوري كارلوس تينوريو في الدقيقة 5 ثم نجح العربي في معادلة النتيجة في الدقيقة 53 بعد قليل من استئناف اللعب الذي توقف لدقائق بسبب عاصفة ممطرة.
 
وعاد تينوريو ليسجل الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 74 ليرفع رصيده الشخصي إلى 21 هدفا كفلت له الفوز بلقب هداف البطولة وجائزة مالية قدرها 100 ألف دولار، بينما رفع السد رصيده إلى 52 نقطة فيما تجمد رصيد العربي عند 46 نقطة في المركز الثالث رغم أن فوزه كان سيفرض دورة ثلاثية يشترك فيها مع السد والعربي.
 
وشهدت المباراة بطاقتين حمراوين أخرجهما الحكم الألماني فلوريان ماير وكانت الأولى لطرد نجم السد البرازيلي فيليبي جورج (34) والثانية لطرد لاعب العربي معاذ يوسف (41).
 
ناصر كميل (يسار) قاد الريان للفوز على الأهلي والانضمام إلى المربع الذهبي (الفرنسية)
فوز غير كاف

وفي المباراة الثانية فاز قطر على الغرافة بهدف لمهاجم أورغواي سيباستيان سوريا في الدقيقة 67 ليرفع الفريق رصيده إلى 49 نقطة في المركز الثاني وتتلاشى أحلامه التي كانت مرتبطة بخسارة السد أمام العربي.
 
وفي مباراة ثالثة حسم الريان صراعه مع الأهلي على نيل آخر بطاقات المربع الذهبي لمصلحته ليخوض مع السد وقطر والعربي منافسات بطولة كأس ولي العهد.
 
وفرض الريان تفوقه من البداية خاصة أن الفوز كان خياره الوحيد ونجح في تسجيل هدفه الأول عبر ناصر كميل (40) ثم عزز سلمان مصبح فوز الفريق (83) ليرفع رصيده إلى 41 نقطة ويتراجع الأهلي للمركز الخامس برصيد 39 نقطة.
 
وقاد العراقي يونس محمود فريقه الخور إلى الفوز على الوكرة 3-2 بتسجيله الأهداف الثلاثة في الدقائق 19 و60 و87 ليرفع رصيده الشخصي إلى 19 هدفا، فيما سجل علي مجبل هدفي الخاسر في الدقيقتين 65 و72، ليرفع الخور رصيده إلى 33 نقطة في المركز السابع متأخرا بنقطة عن الغرافة الذي استقر في المركز السادس ومتقدما بنقطة على الوكرة الذي احتل المركز الثامن.
 
صراع المؤخرة
وبينما حسم السد الصراع على القمة فقد حسم الشمال الصراع على تجنب الهبوط بتعادله مع السيلية 1-1 ليهبط الأخير إلى دوري الدرجة الثانية علما بأن الفريقين يتساويان في رصيد 23 نقطة لكن الشمال يتفوق بفارق الأهداف.
 
وشهدت المباراة أفضلية للسيلية في البداية حيث تقدم بهدف لمهاجمه العماني هشام صالح (7) لكن الشمال نجح في معادلة النتيجة عبر لاعبه البرازيلي روبسون (30 من ركلة جزاء).

المصدر : الجزيرة + الفرنسية