ميدلسبره نجح في تحويل تأخره بهدفين إلى فوز بالأربعة (رويترز)


انحصرت المنافسة على لقب بطولة كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على فريقه ميدلسبره الإنجليزي وإشبيلية الإسباني، حيث يلتقي الفريقان في المباراة النهائية التي تستضيفها مدينة أيندهوفن الهولندية في العاشر من مايو/ أيار المقبل.
 
وبلغ ميدلسبره النهائي بعدما تجاوز عقبة ضيفه ستيوا بوخارست الروماني بفوز مثير 4-2 في مباراة الإياب التي جرت مساء الخميس، بينما فاز إشبيلية على ضيفه شالكه الألماني بهدف نظيف.
 
واكتملت عناصر الإثارة للمباراة الأولى خاصة أن ميدلسبره خاضها بعد أسبوع من خسارته لمباراة الذهاب أمام ستيوا بهدف نظيف ثم تلقت شباك الفريق هدفين في غضون 8 دقائق من بداية مباراة الإياب عن طريق نيكولاي ديكا (16) ودورين غويان (24).
 
وفاجأ الفريق الإنجليزي منافسه وجماهيره على حد سواء عندما نجح في تسجيل أربعة أهداف عبر الإيطالي ماسيمو ماكاروني (33 و89) والأسترالي مارك فيدوكا (64) وكريس ريغوت (73) ليحقق نصرا مثيرا كفل له الفوز بمجموع مباراتي الذهاب والإياب 4-3 ليبلغ النهائي.
 

بويرتا سجل هدف الفوز لإشبيلية (الفرنسية)

تفوق إسباني

وفي المباراة الأخرى أكد إشبيلية تفوق الفرق الإسبانية على الساحة الأوروبية وتخطي شالكه الألماني إلى نهائي كأس الاتحاد، علما بأن مواطنه برشلونة بلغ نهائي البطولة الكبرى وهي دوري أبطال أوروبا عندما تخطي ميلان الإيطالي الأربعاء الماضي ليلاقي أرسنال الإنجليزي في 17 من الشهر المقبل.
 
وانتظر إشبيلية الوقت الإضافي لتسجيل  هدف الفوز عبر أنطونيو بويرتا وتحديدا في الدقيقة 101 بعد انتهاء الوقت الأصلي  بالتعادل السلبي وهي نتيجة مباراة الذهاب.
 
وهذه هي المرة الأولى التي يبلغ فيها إشبيلية المباراة النهائية لهذه المسابقة، فيما تلاشت آمال شالكه في إحراز لقبه الثاني بعدما فاز بالبطولة عام 1997.
 
تعصب أعمي
والمثير أن العاصمة الرومانية بوخارست شهدت عقب خروج ستيوا بوخارست احتفالات من جانب بعض مشجعي ناديي رابيد ودينامو بخروج منافسهما اللدود من البطولة الأوروبية.
 
وتحتدم المنافسة بين الأندية الرومانية الثلاثة منذ فترة طويلة وكثيرا ما تشهد مبارياتهم معا أعمال عنف وشغب.
 
وكان رابيد خرج من دور الثمانية لكأس


الاتحاد الأوروبي بهزيمته أمام ستيوا في وقت سابق من الشهر الحالي.

المصدر : وكالات