بلاتر (يسار) مع رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم حمودة بن عمار (الفرنسية)


وجه رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر تهديدا لمجموعة الـ14 التي تضم أكبر 18 ناديا في أوروبا بحرمانها من المشاركة في المسابقات الدولية إذا رفضت وضع اللاعبين المحترفين لديها في تصرف منتخبات بلادهم.
 
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده في ختام زيارته للعاصمة التونسية التي استغرقت يومين وقام خلالها بتدشين المقر الجديد للاتحاد التونسي الذي يشارك الفيفا في تمويله في إطار مشروع الهدف.
 
وأيد رئيس الفيفا ما قام به الاتحاد الأوروبي في هذا الشأن قبل أيام عندما أكد أن على الأندية المشاركة في مسابقتي دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي في الموسم المقبل "أن تلتزم بقوانين وأنظمة الفيفا والاتحاد الأوروبي في آن معا"، لكن بلاتر اعتبر ذلك غير كاف مؤكدا ضرورة تحديد آلية للعقوبات ضد الأندية التي تخالف ذلك.

وكانت مجموعة الـ14 قد رفعت دعوى أمام القضاء البلجيكي ضد الفيفا في 20 مارس/ آذار الحالي وطالبت بمبلغ 860 مليون يورو كعطل وضرر عن السنوات العشر الماضية، معتبرة أنه من غير العدل وضع لاعبيها تحت تصرف منتخبات بلادهم دون أي تعويض مالي.

وصعد بلاتر موقفه ضد هذه الأندية وقال إنه مستعد لدخول حرب معها مشيرا إلى أن "الأندية الأوروبية نهبت القارة الأفريقية، وأخذت منها أفضل المواهب في كرة القدم والآن ترفض أن تضع هؤلاء اللاعبين في تصرف منتخبات بلادهم، وإذا فعلت فهي تريد تعويضات عن ذلك".
 
على صعيد آخر تعهد بلاتر اليوم الاثنين في تونس بالقضاء على ظاهرة العنصرية التي اجتاحت ملاعب أوروبا وذلك من خلال الحزم في تنفيذ قرارات رادعة ضد كل المخالفين.
 
وأشار رئيس الفيفا إلى اتخاذ قرار بخصم ثلاث نقاط من كل فريق يتورط لاعبوه أو جمهوره في مثل هذا السلوك العنصري بعد أن "اتضح أن العقوبات المالية غير كافية لوقف هذه التصرفات المشينة". كما تشمل العقوبات الإيقاف خمس مباريات لأي لاعب يتورط في سلوك عنصري ضد منافسه.

المصدر : وكالات