الراكب الآلي حل محل الأطفال على ظهر الهجن (الفرنسية)


انتقلت تجربة استخدام الراكب الآلى "الروبوت" في سباقات الهجن إلى الكويت التي نظمت أول سباق إقليمي يطبق هذه التجربة التي بدأت الانتشار في منقطة الخليج استجابة لانتقادات من جانب جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان.
 
وشاركت فرق من دول مجلس التعاون الخليجي الست في السباق الذي أقيم الأحد في أحد الأندية خارج الكويت العاصمة، فيما أعرب وزير الطاقة الكويتي الشيخ أحمد الفهد الأحمد الصباح الذي افتتح البطولة عن أمله في ألا تتعرض هذه الرياضة التراثية لأي انتقادات أو شكوك في المستقبل.
 
وكانت كل من قطر والإمارات العربية والكويت قد حظرت في العام الماضي استخدام الأطفال في سباقات الهجن التي تحظى باهتمام شعبي ورسمي وتخصص لها جوائز مالية كبيرة، حيث تم الاستعاضة عنها بأجهزة آلية اتخذت شكل صبية صغار ويتم التحكم فيها عن بعد.
 
ويمكن للراكب الآلى أن يصدر أصواتا أو حتى حركات تشبه ما كان يقوم به الصبي الراكب على ظهر الجمل لحثه على الإسراع.
 
جدير بالذكر أن الكويت أقامت سباقا تجريبيا باستخدام الراكب الآلى في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي كما قامت دول خليجية أخرى بتجارب مماثلة.

المصدر : رويترز