أكد نجم كرة القدم العراقية السابق رئيس مجلس إدارة نادي الزوراء أحمد راضي رغبته في تولي منصب وزارة الشباب والرياضة لمحاربة عدم النزاهة وإنهاء الفوضى السائدة.

ويتطلع راضي إلى هذا المنصب فيما لو تم إسناده إلى جبهة التوافق العراقية برئاسة عدنان الدليمي والتي ترشح ضمن قائمتها في الانتخابات التشريعية التي أجريت في 15 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ونقلت صحيفة المدى عن راضي قوله "فضلت حقيبة وزارة الشباب والرياضة لتلبية متطلبات الرياضيين وإنهاء حالة الفوضى ومحاربة عدم النزاهة في قيادة الرياضة، وهذا العمل يتطلب عناء وحزما".

ودافع راضي عن الاتهامات التي وجهت إليه لاستغلال نجومية الرياضة من أجل دخول معترك السياسة قائلا "ليس أمرا معيبا أن تلتقي الرياضة بالسياسة إذا كان الهدف هو خدمة بلدي ولدي طموح في هذا المنصب".

وكان أحمد راضي قد اختير في نهاية 2003 لمنصب رئاسة نادي الزوراء أحد الأندية الجماهيرية والأبرز شعبية في بغداد وأشرف على تدريبات عدد من أندية المقدمة قبل اتجاهه لتولي مسؤوليات إدارية.

المصدر : الفرنسية