مصر والسنغال في نصف نهائي كأس أمم أفريقيا
آخر تحديث: 2006/2/4 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/4 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/6 هـ

مصر والسنغال في نصف نهائي كأس أمم أفريقيا

حسام حسن يتلقى التهنئة من زملائه بعد تسجيله الهدف المصري الثاني بمرمى الكونغو (الفرنسية)


تأهلت مصر مستضيفة كأس أمم أفريقيا لكرة القدم إلى نصف نهائي البطولة بفوزها الكبير على الكونغو الديمقراطية مساء اليوم الجمعة 4-1، لتلاقي السنغال التي تأهلت في وقت سابق اليوم بفوزها على غينيا 3-2.
 
وجاءت أهداف مصر عن طريق أحمد حسن (34 من ركلة جزاء و89) وحسام حسن (41) وعماد متعب (58) بينما جاء هدف الكونغو الوحيد بقدم المدافع المصري عبد الظاهر السقا الذي سجل في مرماه بطريق الخطأ (45).
 
وكما كان متوقعا لم تكن مهمة مصر صعبة في المباراة التي جرت على ملعب القاهرة الدولي وفي حضور نحو 75 ألف متفرج شجعوا فريقهم بحرارة من البداية إلى النهائية أملا في التقدم خطوة جديدة نحو الفوز باللقب للمرة الخامسة، وهو ما سيعني الانفراد بالرقم القياسي الذي تتقاسمه مصر حاليا مع الكاميرون وغانا.
 
ولعبت مصر بدون مهاجمها أحمد حسام (ميدو) المحترف بتوتنهام الإنجليزي لعدم اكتمال شفائه، لكن المدرب حسن شحاتة دفع بتشكيل هجومي جمع المخضرم حسام حسن مع الشاب عماد متعب ومن خلفهما عمرو زكي مع البدء بالظهير الأيسر النشيط طارق السيد.
 
في المقابل اعتمدت الكونغو على مهاجمها الشهير لوا لوا، لكنها عانت من غياب الثلاثي مابي مبورتو تريزور وغلاديز بوكيسي وفيليسيان كابوندي عن المباراة التي أدارها الحكم الغامبي سووي مودو.
 
وبعد فرص ضائعة هز المصريون الشباك من خلال ركلة جزاء احتسبت لمصلحة عمرو زكي وسددها أحمد حسن بنجاح، قبل أن يتوج حسام حسن جهوده بهدف ثان. لكن مشاعر القلق دبت بين الجماهير المصرية الفرحة عندما اهتزت شباك فريقها في اللحظات الأخيرة للشوط الأول.
 
ومع بداية الشوط الثاني ضاعت فرصة من كل فريق قبل أن يسجل متعب هدف الاطمئنان لمصر وهدفه الشخصي الثالث في البطولة، أعقبه خروج حسام حسن من الملعب بعد أن خاض مباراته 168 مباراة دولية شهدت 64 هدفا، منها 20 مباراة في النهائيات الأفريقية شهدت 11 هدفا.
 

نيانغ (يمين) وهنري كمارا في رقصة سنغالية احتفالا بالفوز (رويترز)

فوز صعب
وكان منتخب السنغال قد أصبح أول المتأهلين لنصف نهائي البطولة التي تستمر حتى 10 فبراير/ شباط الجاري، بعد فوز صعب على نظيره الغيني 3-2 في مباراة جرت عصر اليوم الجمعة على ملعب حرس الحدود بمدينة الإسكندرية.
 
وسجل باب بوبا ديوب (61) ومامادو نيانغ (83) وهنري كامارا (90) أهداف السنغال, وكابا دياوارا (24) وباسكال فيندونو (90) هدفي غينيا، بينما أدار المباراة الحكم البنيني كوفي كودجا.
 
ويدين منتخب السنغال بفوزه الثمين إلى مهاجم مرسيليا الفرنسي نيانغ الذي نجح في صناعة هدف التعادل بعد دقيقتين من نزوله مكان سليمان كامارا قبل أن
يضيف الثاني بعد 22 دقيقة, ثم صنع الهدف الثالث الذي سجله هنري كامارا في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع لينهي مغامرة الغينيين في البطولة.
 
ولعب المنتخب الغيني بتشكيلته الكاملة، فيما غاب الحجي ضيوف عن تشكيلة السنغال بعدما ارتأى المدرب عبد الله سار تعزيز خط الدفاع في مواجهة قوة الهجوم الغيني. ورغم ذلك انتهى الشوط الأول بتقدم غينيا بهدف وحيد.
 
وفي الشوط الثاني سجلت السنغال ثلاثة أهداف، آخرها في الوقت بدل الضائع الذي شهد أيضا هدفا للغينيين عن طريق فيندونو الذي سجل هدفه الشخصي الرابع.
 
لكن الوقت لم يسعف غينيا لمعادلة النتيجة فودعت البطولة رغم أنها حققت ثلاثة انتصارات متتالية بالدور الأول، بينما تأهلت السنغال التي حققت فوزا واحدا مقابل خسارتين بالدور الأول.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية