لحظة سقوط الفارس الكوري كيم هيونغ شيل وجواده خلال منافسات الفروسية (الجزيرة)

كشفت أرملة الفارس الكوري الجنوبي كيم هيونغ شيل الذي لقي حتفه أمس الخميس في مسابقات الفروسية ضمن دورة الألعاب الآسيوية "الدوحة 2006" إثر سقوطه عن جواده بأنه وعدها باحراز الذهبية قبل أن يعتزل نهائيا بعد مشاركته في الدورة.
 
وفاز هيونغ شيل (47 عاما) بالميدالية البرونزية في دورة بانكوك (تايلند) عام 1998، ثم الفضية في بوسان (كوريا الجنوبية) قبل أربع سنوات.
 
وقالت سوه وون ميي: "كان كيم يشعر دائما بالذنب لأنه لم يفز بالذهبية، ولقد وعدني بأنه سيحرز المعدن الأصفر هذه المرة".
 
وبدورها قالت ابنته مينجي البالغة الحادية عشرة من عمرها فقالت إن أباها اتصل بها قبل يومين من السباق وقال بأنه "سينقذ ماء الوجه بإحراز الميدالية الذهبية".
 
في المقابل انتقد المندوب التقني لرياضة الفروسية أندي غريفيث بعض ردود الفعل التي اعتبرت أن الطقس الماطر وسوء أرضية المضمار تسببا في وفاة الفارس الكوري الجنوبي.
 
وقال غريفيث: "بخبرتي الشخصية أستطيع أن أؤكد بأنه لا الطقس ولا خطأ الجواد أديا إلى وفاة الفارس، ولا نستطيع أن نعتبر ذلك خطأ شخصيا من الفارس، كل ما في الأمر أنها حادثة مأساوية تحدث في الرياضة من وقت إلى آخر".
 
من جانبه قال طبيب الوفد الكوري بارك وون هوا إن كيم توفي إثر إصابته بكسور كثيرة ونزيف حاد.
 
وكانت اللجنة المنظمة أصدرت بيانا نعت فيه الفارس الذي توفي عندما اصطدم جواده بأحد الحواجز ثم سقط فوقه خلال منافسات سباق الضاحية، وأوضح البيان أن الإسعافات الأولية أجريت لهيونغ شيل مباشرة بعد سقوطه ثم نقل إلى مستشفى حمد بالعاصمة القطرية حيث توفي.

المصدر : الفرنسية