الفارس الكوري كيم هيونغ شيل قبل لحظات من سقوطه (الجزيرة نت)

طالبت اللجنة الأولمبية الكورية الجنوبية بتحقيق كامل لمعرفة أسباب وفاة الفارس كيم هيونغ شيل خلال منافسات الفروسية التي جرت صباح اليوم ضمن دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة ( الدوحة 2006).

وقال رئيس اللجنة كيم جونغ كيل في مؤتمر صحفي في الدوحة إن اجتماعا عقد مع المسؤولين عن الدورة وتم الاتفاق على إجراء هذا التحقيق، مضيفا أن بلده يريد أن يعرف ما إذا كان المطر سببا بوقوع الحادث أو سوء إدارة المسابقة؟

وأوضح جونغ كيل أن ممثل الاتحاد الكوري للفروسية الموجود في مضمار السباق أبلغه أن توقيت الجواد في القفز لم يكن جيدا ما أدى إلى انزلاقه، مشيرا إلى أن هناك شكوكا حول برنامج المسابقة المزدحم والإرهاق الذي يصيب الجياد جراء ذلك.

وشدد المسؤول الرياضي الكوري على أن رياضيي بلاده سيمضون قدما في تقديم الأفضل في منافسات الدورة رغم هذا الحادث المفجع.

ولم يعلن الفريق الكوري للفروسية إذا كان سيستمر في المنافسات أم لا، علما بأن مسابقات الفروسية تنتهي في الثاني عشر من الشهر الحالي.

وكان الفارس كيم هيونغ شيل (47 عاما) لقي حتفه عندما حاول حصانه اجتياز الحاجز رقم ثمانية ضمن المسابقة فوقع أرضا قبل أن يدوسه الحصان على رأسه ورقبته وصدره، حيث أجريت له إسعافات أولية على أرض الميدان ثم نقل إلى المستشفى حيث فارق الحياة. وكان الفارس رقم 11 الذي يؤدي فقرته على المضمار وسط أمطار غزيرة.

وسبق لكيم أن فاز بالميدالية الفضية في دورة ألعاب آسيا الماضية التي استضافتها بلاده في بوسان قبل أربع سنوات.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية